تحقيق لـ "رويترز" يكشف عن برنامج تجسس إماراتي مرعب

وحدة التجسس الإماراتية استهدفت مسؤولين قطريين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZYQZM8

البرنامج ذراع أمنية لمحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 10-12-2019 الساعة 20:58

كشف تحقيق أعدته وكالة "رويترز" أن دولة الإمارات العربية المتحدة أنشأت برنامجاً تجسسياً في عام 2008، بمساعدة مسؤولين استخباراتيين سابقين في المخابرات الأمريكية، بإشراف نجل ولي عهد أبوظبي خالد بن محمد بن زايد آل نهيان.

وبحسب "رويترز" فإن البرنامج حمل اسم "Dread"، والمشروع التجسسي انطلق في العام 2008 في مطار مهجور بحي البطين في أبوظبي ليكون ذراعاً أمنية لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، بهدف المساعدة في مكافحة الإرهاب وتنظيم القاعدة، بدعم وزارة الخارجية ووكالة الأمن القومي في الولايات المتحدة.

لكن أهداف البرنامج التجسسي انحرفت- وفق التحقيق- بعد  ثورات الربيع العربي عام 2011، حيث خشيت الإمارات من وصول الاحتجاجات إليها، لتبدأ باستغلال البرنامج في ملاحقة المعارضين وقيادات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والأمم المتحدة ومجموعات حقوق الإنسان.

ووفق التحقيق فإن القائمين على برنامج Dread طوروا برنامجاً عام 2009 قادراً على سرقة ملفات "ويندوز" ونقلها إلى خوادم تحت سيطرة ولي عهد أبوظبي.

وأشارت "رويترز" إلى أن "عدم قدرة الإماراتيين على التعلم بسرعة دفع بالمتعاقدين الأمريكيين ليكونوا في واجهة قيادة المشروع، وكان في طليعتهم المسؤول الاستخباراتي السابق ريتشارد كلارك".

وكشف التحقيق أن علاقة كلارك بمحمد بن زايد بدأت مع حرب الخليج الثانية عام 1991، حيث قدم محمد بن زايد لكلارك الترخيص لاستخدام الأجواء الإماراتية لقصف العراق، كما قدم مليارات الدولارات لدعم المجهود الحربي الأمريكي لطرد جيش صدام حسين من الكويت".

من جانبه، قال ريتشارد كلارك في مقابلة: إن "المشروع كان هدفه مكافحة الإرهاب، وقام بموافقة من وزارة الخارجية الأمريكية ووكالة الأمن القومي، وكان الهدف الرئيسي منه محاربة القاعدة، لكن المشروع تحول إلى أداة تجسسية لمن تراه الإمارات خطراً عليها في أنحاء العالم"، بحسب الوكالة.

كلارك

ونجح برنامج التجسس الإماراتي باختراق خوادم غوغل وهوتميل وياهو في الولايات المتحدة، للوصول إلى شخصيات عربية ودولية رفيعة، حيث تطور المشروع تدريجياً ليصل إلى ذروته في عام 2017 مع إبرام أبوظبي عقوداً سخية مع متقاعدين أمريكيين.

ووفق البرنامج فإن الإمارات بدأت بين 2012 و2015 باختراق حكومات برمتها، وتمكنت من التسلل لهواتف إعلاميين وناشطين وقادة، من بينهم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وبعد فوز قطر باستضافة كأس العالم في عام 2010، اخترقت الإمارات في عام 2014 حسابات وهواتف قيادات الفيفا وقطر بهدف الكشف عن معلومات تلحق الضرر بقطر.

وأشار التحقيق إلى أن "مهمات وحدة Dread الإماراتية توسعت لتتضمن التجسس على ناشطة سعودية ومسؤول في الفيفا ودبلوماسيين في الأمم المتحدة، وتحول اسم الوحدة التي تم الاستعانة فيها بمتعاقدين أمريكيين إلى Project Raven في 2012".

قطر 2022

ومن بين الشخصيات القطرية التي قامت الإمارات بالتجسس عليها، الشيخ محمد بن حمد آل ثاني شقيق أمير قطر، وحسن الذوادي أمين عام اللجنة المسؤولة عن تنظيم قطر للمونديال، وخالد الكبيسي المسؤول في اللجنة المنظمة، وفديرة المجد مسؤولة الاتصال السابقة، ومحمد بن همام العضو السابق في الفيفا.

رويترز

وقال "بول كيرتز"، أحد مؤسسي مشروع الإمارات للتجسس على الإنترنت والهواتف، للوكالة، إنه يشعر بالاشمئزاز عندما قرأ تقارير رويترز السابقة عما فعلته أبوظبي بالبرنامج الذي كان يهدف لحمايتها من الهجمات الإرهابية.

كما كشف تحقيق "رويترز" أن الإمارات تجسست على الناشطة السعودية المعتقلة حالياً لجين الهذلول، موضحاً أنه "في عام 2017 تم اختراق بريدها الإلكتروني قبل اعتقالها في الإمارات وتسليمها للسعودية".

ولفت موظف سابق في برنامج التجسس الإماراتي لـلوكالة إلى أن زملاءه حينها "استخدموا اسم (السيف الأرجواني) كاسم مستعار للجين الهذلول أثناء مراقبتها وقبل اعتقالها وتسليمها في طائرة خاصة للسلطات السعودية".

الهذلول

كما أكّد التحقيق أن "الإمارات استهدفت مكاتب الأمم المتحدة في نيويورك، للتجسس على دبلوماسيين من دول تعتبرهم خصوماً لها، وقد أقرت الأمم المتحدة بوقوع الهجوم من فريق إماراتي".

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تنشر "رويترز" تحقيقات عن مشاريع الإمارات التجسسية، ففي (30 يناير 2019) نشرت تقريراً عن تورّط الإمارات بتجنيد عملاء سابقين في وكالة الأمن القومي الأمريكي والمخابرات الأمريكية؛ لأغراض التجسّس على "أعدائها"، وقرصنة هواتفهم وحواسيبهم.

وبحسب الوكالة فإن المشروع الإماراتي السري أُطلق عليه اسم "رافين"، أو "الغراب الأسود"، وهو فريق سري يضم أكثر من 12 عميلاً من المخابرات الأمريكية من أجل العمل على مراقبة الحكومات الأخرى، والمسلّحين، ونشطاء حقوق الإنسان الذين ينتقدون النظام.

وشملت قائمة أهداف مشروع الغراب الإماراتي، النشطاء، ثم تطوّرت لتشمل الجماعات المسلّحة في اليمن، وأعداء أجانب مثل إيران وقطر وتركيا، وأفراداً ينتقدون أبوظبي، وخاصة أولئك الذين وجّهوا إهانات للحكومة.

ولم تكتفِ الإمارات بذلك، بل تورطت في عملية تجسس على سلطنة عُمان، ففي نوفمبر من العام الماضي تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن كشف خلية إماراتية جديدة غير تلك التي قُبض عليها في يناير 2011.

وفي ذلك التاريخ قالت وكالة الأنباء العمانية إنه كُشف عن "شبكة تجسس تابعة لجهاز أمن الدولة بدولة الإمارات العربية المتحدة"، موضحة أنها "تستهدف نظام الحكم في سلطنة عُمان، وآلية العمل الحكومي والعسكري".

مكة المكرمة