تأجيل توقيع الاتفاق بين حكومة اليمن والانفصاليين حتى إشعار آخر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qmjvwN

المجلس الانتقالي نفذ انقلاباً على الحكومة في عدن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-10-2019 الساعة 16:40

تأجل موعد توقيع "اتفاق الرياض" بين الحكومة اليمنية و"المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً، والذي كان مقرراً اليوم الخميس، حتى إشعار آخر.

وبحسب مصدر مطلع في فريق المشاورات التابع للحكومة اليمنية، لم يُعرف سبب تأجيل توقيع الاتفاق أو تحديد موعده الجديد، وفق ما أوردته وكالة "الأناضول".

والثلاثاء الماضي، قال عضو في فريق المشاورات التابع للحكومة إنه سيتم التوقيع في الرياض، الخميس، بحضور الرئيس عبد ربه منصور هادي، ورعاية القيادة السعودية.

ويرجح مراقبون أن سبب عدم توقيع "اتفاق الرياض" يعود إلى الأحداث الأخيرة في محافظتي أرخبيل سقطرى وأبين جنوبي اليمن.

وأقدم مسلحون تابعون لـ"الانتقالي" في سقطرى، الأربعاء، على تصعيد في المحافظة، في حين اندلعت مواجهات بين قوات الجيش والانفصاليين الجنوبيين في مدينة أحور بمحافظة أبين، الخميس، وانتهت بسيطرة القوات الحكومية.

ومساء الأربعاء، منح محافظ أرخبيل سقطرى، رمزي محروس، المجاميع المسلحة التابعة للمجلس الانتقالي ساعات لرفع اعتصامهم وإنهاء تمردهم أمام مقر المحافظة، بالتزامن مع إعلان الإمارات عودة قواتها من محافظة عدن، بعد تسليمها للقوات السعودية واليمنية.

جدير بالذكر أن مفاوضات بين الحكومة والانفصاليين انطلقت في جدة ثم انتقلت إلى الرياض، وتوصل الطرفان، أواخر أكتوبر 2019، برعاية سعودية إلى اتفاق لتقاسم السلطة بينهما، وذلك بعد تنفيذ "الانتقالي" انقلاباً عسكرياً في عدن وسيطرته عليها وطرد الحكومة منها.

بموجب الاتفاق سيتولى المجلس الانتقالي الجنوبي عدداً من الوزارات في الحكومة اليمنية، وستعود الحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن خلال سبعة أيام بعد التوقيع على الاتفاق.

وينص الاتفاق على تشكيل حكومة مؤلفة من 24 وزيراً، في "حكومة مناصفة ما بين المحافظات الجنوبية والشمالية في اليمن"، في حين سيشرف التحالف الذي تقوده السعودية على "لجنة مشتركة" لتنفيذ الاتفاق.

مكة المكرمة