تأجيل اجتماع الجامعة العربية حول ليبيا 24 ساعة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4E74aN

التأجيل لاستكمال الترتيبات التقنية لضمان مشاركة الوزراء ورؤساء الوفود

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-06-2020 الساعة 08:53

 إلى متى أجل اجتماع وزراء الخارجية العرب، وما السبب؟

إلى الثلاثاء 23 يونيو، وقيل إنه بسبب مشاكل "تقنية".

ما سبب الاجتماع الطارئ الذي سيعقد؟

بدعوة من مصر بسبب ما أسمته "التدخل المباشر في ليبيا من قبل تركيا".

أعلنت جامعة الدول العربية، مساء الأحد، تأجيل عقد الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب حول ليبيا، الذي كان مقرراً عقده برئاسة سلطنة عُمان، اليوم الاثنين.

ونقلت "وكالة أنباء الشرق الأوسط" المصرية عن الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، حسام زكي، قوله إنه تقرر تأجيل الاجتماع من أجل استكمال الترتيبات التقنية لضمان مشاركة الوزراء ورؤساء الوفود، حتى يوم غدٍ الثلاثاء.

وكانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قد نقلت، الجمعة (19 يونيو)، طلباً من مصر لعقد اجتماع افتراضي طارئ على مستوى وزراء الخارجية من أجل بحث تطورات الأوضاع في ليبيا.

والسبت، لوح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالتدخل المباشر في ليبيا، وقال عقب تفقده وحدات من القوات الجوية بمحافظة مطروح (غرب) المتاخمة للحدود مع ليبيا: "كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة هنا داخل حدودنا، أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا"، مضيفاً أن "تجاوز (مدينتي) سرت والجفرة خط أحمر".

وفي وقت متأخر من السبت، أعلنت حكومة الوفاق الليبية أنها لن تشارك في الاجتماع المقبل للجامعة العربية، مشيرة إلى أنه "لم يتم التشاور معها مسبقاً".

وتحظى حكومة الوفاق الوطني، التي يرأسها فائز السراج، باعتراف الأسرة الدولية، وتتخذ من العاصمة طرابلس مقراً لها، فيما يحاول اللواء المتمرد خليفة حفتر السيطرة على البلاد بدعم دول عربية وأوروبية منها فرنسا، إضافة إلى روسيا.

وحققت قوات الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق تقدماً في الأسابيع الماضية؛ بعد تحرير كامل الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس، وجميع مدن ساحل الغرب الليبي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

كما أنها تستعد لبسط سيطرتها على قاعدة الجفرة الجوية جنوبي البلاد، ومدينة سرت التي تقع في منتصف الساحل الليبي بين مدينتي طرابلس وبنغازي.

ونددت الحكومة الليبية أكثر من مرة بما قالت إنه دعم عسكري تقدمه كل من مصر والإمارات وفرنسا وروسيا لقوات حفتر في هجومه على العاصمة طرابلس، الذي بدأ في 4 أبريل 2019.

مكة المكرمة