بومبيو: حملة الضغط القصوى عزلت إيران سياسياً واقتصادياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JpdDwy

بومبيو قال إن سياسة الضغط أجبرت إيران على إظهار قبولها بالعودة للمفاوضات

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-12-2020 الساعة 22:32
- ماذا قال بومبيو عن حملة الضغط التي مارستها واشنطن ضد طهران؟

إنها آتت ثمارها وأجبرت إيران على إظهار قبولها العودة للمفاوضات؛ تجنباً للعقوبات.

- ماذا قال بومبيو عن أزمات المنطقة؟

إنها لم تكن بسبب "إسرائيل" وإنما بسبب تنظيم داعش والقيادة الإيرانية.

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الجمعة، إن حملة الضغط القصوى التي تطبقها إدارة الرئيس دونالد ترامب على إيران، دفعت الأخيرة إلى إظهار استعدادها للعودة إلى المفاوضات؛ من أجل تخفيف العقوبات.

وأشار بومبيو، خلال مشاركته في مؤتمر "حوار المنامة"، إلى أن الصراع في الشرق الأوسط منذ 4 سنوات "لم يكن بسبب النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، وإنما تنظيم داعش، والقيادة الإيرانية التي تعد الراعي الأكبر للإرهاب على مستوى العالم".

وأوضح أن الإدارة الأمريكية بدأت مقاربتها للشرق الأوسط بقيادة الصراع ضد "داعش" مع 82 شريكاً، معتبراً أن القضاء على زعيم التنظيم "أبو بكر البغدادي"، مثّل نصراً بارزاً وجعل العالم أكثر أماناً، حسب قوله.

وقال بومبيو: "بمساعدة حلفائنا، عملت حملتنا للضغط الأقصى على عزل إيران دبلوماسياً وعسكرياً واقتصادياً".

وأضاف: إن الإدارة الأمريكية "استهدفت الإطار الأمني لإيران في عناصره الثلاثة، والتي تعتمد على الاستمرار في بناء القدرات النووية، واستعراض منظومة السلاح، وتهديد الشرق الأوسط بصواريخ باليستية قصيرة ومتوسطة المدى".

كما استهدفت الإدارة الأمريكية عمليات طهران لتعزيز نفوذها الإقليمي ليس فقط عسكرياً عبر وكلائها، وإنما سياسياً أيضاً، وفق بومبيو.

وتابع الوزير الأمريكي: "الإدارة الأمريكية استهدفت بالعقوبات نحو 1500 شخص وكيان إيراني"، لافتاً إلى أن هذه العقوبات "وضعت وكلاء إيران مثل حماس وحزب الله، في تقشف كبير".

وقال إن الولايات المتحدة أظهرت "معنى الخطوط الحمراء" عندما صفَّت قائد لواء "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

وأكد بومبيو أن إدارة ترامب "تعرف أن حملة الضغط القصوى آتت ثمارها؛ لأن إيران الآن أظهرت لنا بيأسٍ استعدادها للعودة إلى المفاوضات؛ من أجل إعفائها من العقوبات".

وشدد على أن واشنطن تقف مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في مواجهته لـ"المليشيات المدعومة من إيران"، كما أنها تقف مع الشعب اللبناني في "رفضه لحزب الله"، على حد قوله.

وقال بومبيو: إن اتفاق تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والإمارات والبحرين "لم يكن ليتحقق لولا حملة الضغط القصوى، والدبلوماسية الأمريكية الفاعلة مع شركائها الأقوياء في المنطقة".

وأكد أن الولايات المتحدة "ستستمر في البناء على هذا التقدم"، لافتاً إلى أنه واثق بأن مزيداً من الدول ستتخذ القرار الصحيح، وستتبع الإمارات والبحرين والسودان.

وختم الوزير الأمريكي بالقول إن العمل بناء على الحقائق، وليس الافتراضات الخاطئة، سيجلب السلام والازدهار لجميع شعوب الشرق الأوسط، وضمن ذلك الفلسطينيون.

يشار إلى أن وزير خارجية إيران قال، الخميس، إن بلاده قد تعود للتواصل مع جميع جيرانها الخليجيين فور رحيل ترامب عن البيت الأبيض؛ لتحقيق السلام في المنطقة.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة