بوتين: طرطوس وحميميم قلعتان مهمتان لحماية روسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 28-12-2017 الساعة 18:07


أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس، أن قاعدتي طرطوس وحميميم الروسيتين الموجودتين في سوريا "تشكّلان عاملاً مهمّاً لحماية مصالح بلاده".

وأوضح بوتين أن هاتين القاعدتين ستبقيان على الأراضي السورية للعمل بشكل دائم، مشيراً إلى أنهما تشكّلان عاملاً مهمّاً في حماية أمن روسيا ومصالحها القومية في أحد الاتجاهات الاستراتيجية الرئيسية.

وقال خلال حفل بقصر الكرملين لتوزيع الأوسمة على العسكريين الروس الذين خدموا في سوريا، إن روسيا التي تخوض عملية عسكرية في سوريا، منذ سبتمبر 2015، قدّمت مساهمة حيوية في تدمير جيش إرهابي، وهزيمة قوى الإجرام التي تحدّت الحضارة برمّتها".

اقرأ أيضاً :

الأسد يبيع سوريا.. ماذا يعني بقاء روسيا 49 عاماً فيها؟

وكشف أن 48 ألف عسكري روسي شاركوا في العملية الحربية في سوريا، مؤكّداً أن ميناء طرطوس والقاعدة العسكرية في مدينة حميميم بسوريا "قلعتان مهمتان لحماية روسيا".

وفي سياق متعلّق، اعتبر أن الوضع الأمني في روسيا "كان سيصبح أسوأ بكثير إذا سُمح لآلاف المواطنين الروس الذين قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة في سوريا بالعودة للبلاد".

وشدد بوتين بالقول: "أمرت أمس (الأربعاء) مدير جهاز الأمن بالتصرّف في إطار القانون عند اعتقال قُطّاع الطرق هؤلاء (على خلفيّة تفجير بطرسبورع)".

واستدرك: "لكن إذا تعرّضت حياة موظّفينا للتهديد فلا بد من التعامل بحسم، وألا نأخذ أي أسرى، ويجب تصفية قطّاع الطرق على الفور".

مكة المكرمة