بن فرحان من الأردن: أيدينا كعرب ممدودة للإخوة في إيران

في حال تجاوبوا مع معالجة الهموم العربية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EoyyZB

وزير الخارجية السعودي ونظيره الأردني خلال المؤتمر الصحفي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 03-01-2022 الساعة 10:42

وقت التحديث:

الاثنين، 03-01-2022 الساعة 20:13

- ما أهم القضايا التي بحثها وزير الخارجية السعودي مع نظيره الأردني؟

العلاقات الثنائية والملف الإيراني، إضافة لدعم أفغانستان والقضية الفلسطينية.

- ماذا قال وزير الخارجية السعودي بشأن إيران؟

أكد على أهمية تكثيف الجهود لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي. 

بحث وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، اليوم الاثنين، مع نظيره الأردني أيمن الصفدي "دور إيران المزعزع لاستقرار المنطقة والعالم".

وحسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، قال بن فرحان، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة عمّان مع الصفدي: إن "المباحثات استعرضت الدور الإيراني المزعزع للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم ودعمها للمليشيات".

وأضاف: "أكدّنا أهمية تكثيف الجهود الرامية لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، وإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، وأهمية تعزيز التعاون والتنسيق المشترك في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف".

وتابع: "أيدينا كعرب ممدودة للإخوة في إيران في حال تجاوبوا مع معالجة هذه الهموم العربية فيما يتعلق بأمن واستقرار المنطقة".

من ناحية أخرى أشار الوزير السعودي إلى أنه جرى خلال اللقاء، استعراض "التطورات الأخيرة في أفغانستان، وضرورة الوقوف إلى جانب الشعب الأفغاني خلال أزمته الإنسانية، والعمل في أن تتكاثف الجهود الدولية والمساهمة في استقرار الأوضاع فيها بأسرع وقت".

وذكر أنه "تم أيضاً بحث ما تتعرض له منطقتنا من تحدياتٍ سياسية وأمنية، وأكدنا تعزيز التنسيق والتشاور المشترك بخصوص هذه التحديات لإيجاد الحلول السلمية لها بالتعاون مع الشركاء في المجتمع الدولي".

ولفت إلى أن المحادثات غطت "فرص تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين وسبل تنميتها.

وحول القضية الفلسطينية، قال الوزير بن فرحان: "شددنا على دعم البلدين لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإيقاف كل الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني الشقيق".

من جانبه أكد وزير الخارجية الأردني دعم ووقوف بلاده الكامل إلى جانب السعودية فيما يتعلق بحماية أراضيها من كل الهجمات الإرهابية.

وشدد الصفدي على دعم الأردن لتوجه السعودية لاستضافة معرض "إكسبو" الدولي في العام 2030.

وقال: "ماضون بالتعاون بكل ما يخدم المصالح المشتركة والعربية، ويجب أن يكون هنالك دور رئيسي وأساسي لنا في حل القضايا الإقليمية".

ووصل وزير الخارجية السعودي، مساء أمس الأحد، إلى العاصمة الأردنية عمّان، في زيارة رسمية إلى المملكة.

ويرتبط الأردن والسعودية بعلاقات استراتيجية قوية تاريخياً، حيث ساهمت الرياض بدعم عمّان سياسياً واقتصادياً بشكل كبير.