بن سلمان يبحث مع رئيس وزراء باكستان توسيع التعاون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Eo7XNx

استقبل بن سلمان ضيفه خان في قصر السلام بمدينة جدة

Linkedin
whatsapp
السبت، 08-05-2021 الساعة 00:59

- ما أبرز ما بحثه بن سلمان وخان في لقائهما؟

تبادلا وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية.

- ماذا بشأن العلاقات العسكرية بين المملكة وباكستان؟

أكدا رضاهما عن متانة العلاقات العسكرية والأمنية الثنائية.

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في قصر السلام بمدينة جدة، مساء الجمعة، رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان.

وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس)، عقد ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء الباكستاني جلسة مباحثات، جرى خلالها "تأكيد عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين وأهمية توسيع وتكثيف آفاق التعاون والتنسيق الثنائي وتعزيزه في مختلف المجالات".

وجرى أيضاً "تبادل وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية، بما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار".

ووفق "واس"، أشاد عمران خان بـ"الدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، في تعزيز الوحدة الإسلامية، والدور الإيجابي للمملكة في حل القضايا التي تواجهها الأمة الإسلامية، ومساعيها من أجل السلام والأمن الإقليمي والدولي".

وناقش الجانبان سبل تقوية وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين؛ من خلال استكشاف مجالات الاستثمار والفرص المتاحة في ضوء رؤية المملكة 2030، وأولويات التنمية في باكستان.

وأكدا رضاهما عن متانة العلاقات العسكرية والأمنية الثنائية، واتفقا على مزيد من التعاون لتحقيق الأهداف المشتركة بين البلدين.

كما أكد الجانبان "ضرورة تضافر جهود العالم الإسلامي لمواجهة التطرف والعنف ونبذ الطائفية، والسعي الحثيث لتحقيق الأمن والسلم الدوليين، وشددا على أهمية مواصلة الجهود المشتركة لمكافحة ظاهرة الإرهاب التي لا ترتبط بأي دين أو عرق أو لون، والتصدي لكافة أشكالها وصورها وأياً كان مصدرها"، بحسب الوكالة.

وأكدا كذلك "دعمهما الكامل لكافة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة بحدود ما قبل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لمضامين مبادرة السلام العربية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ودعمهما للحلول السياسية في سوريا وليبيا، وجهود الأمم المتحدة ومبعوثيها في هذا الشأن".

وأكد أيضاً "أهمية دعم الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية استناداً إلى المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما فيها القرار (2216)".

وأدانا ما تقوم به مليشيا الحوثي من هجمات واعتداءات بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، على أراضي المملكة.

وأعربا عن قلقهما البالغ من تهديد أمن الصادرات النفطية واستقرار إمدادات الطاقة للعالم.

وأثنى رئيس الوزراء الباكستاني على مبادرة المملكة لإنهاء الأزمة في اليمن، "التي تهدف إلى تحقيق أمن واستقرار اليمن بما يعود على المنطقة وشعوبها بالخير والنماء".

وذكرت "واس" في وقت سابق، أن الزيارة التي تستمر يومين، ستشهد مناقشة ملفات مهمة، إضافة إلى استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها، وكذلك بحث عدد من مستجدات القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

في وقت سابق من الجمعة، التقى ولي العهد السعودي، بالرياض، قائد الجيش الباكستاني الفريق أول قمر جاويد باجوا.

واستعرض الطرفان العلاقات الثنائية، خاصة في المجالات العسكرية والدفاعية، وبحثا فرص تطويرها، إضافة إلى عدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك.

مكة المكرمة