بن زايد يلتقي رئيس أرمينيا في أبوظبي بعد هزيمته بمعارك كاراباخ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EW7Dq

اللقاء حضره مستشار الأمن الوطني الإماراتي طحنون بن زايد

Linkedin
whatsapp
الأحد، 15-11-2020 الساعة 18:37

- متى جرى اللقاء بين بن زايد ورئيس أرمينيا؟

اليوم الأحد، في أبوظبي.

- ما موقف بن زايد من أرمينيا؟

أكد دعمه وقف القتال في كاراباخ، وأعرب عن أمله في تطوير العلاقات المشتركة.

قال ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الأحد، إنه بحث مع الرئيس الأرميني أرمين ساركيسيان، تعزيز العلاقات "المتميزة" بين البلدين، وإنه أكد له دعم الإمارات لوقف إطلاق النار بين بلاده وأذربيجان، والذي اعتُبر هزيمة للأرمن أمام باكو المدعومة من تركيا.

وكان ولي عهد أبوظبي قد استقبل الرئيس الأرميني الذي يقوم بزيارة عمل للإمارات، بعد أيام من إعلان وقف إطلاق النار بين بلاده وأذربيجان.

وبحث اللقاء الذي جرى في قصر الشاطئ بحضور مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد، علاقات الصداقة والتعاون وسبل تنميتها، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بحسب ما نشرته وكالة أنباء الإمارات (وام).

كما استعرض اللقاء مختلف جوانب التعاون بين البلدين، خاصةً التنموية والاقتصادية والاستثمارية التي تخدم عملية التنمية في البلدين وتحقق تطلعاتهما المشتركة.

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك شملت جهود البلدين في مواجهة تحدي جائحة كورونا، وإمكانية تعزيز التعاون المشترك في هذا الشأن، كما تطرق إلى تطورات الأحداث في منطقة وسط آسيا والقوقاز.

وأعرب بن زايد عن أمله في أن يكون اتفاق وقف إطلاق النار الشامل بين أرمينيا وأذربيبجان "خطوة نحو سلام دائم ومستقر يطوي صفحة هذا الصراع ويعزز أسس الاستقرار في منطقة القوقاز".

من جانبه، أعرب الرئيس الأرميني عن حرصه على تعزيز علاقات أرمينيا والإمارات والتي قال إنها تشهد تطوراً في مختلف المجالات.

وياتي اللقاء بعد أيام من إعلان وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان، بعد نحو شهرين من القتال، وهو الإعلان الذي اعتُبر هزيمة لأرمينيا في الحرب، حيث استردَّت بموجبه أذربيجان، وبدعم تركي، بعض المناطق التي كانت خاضعة للاحتلال الأرميني في إقليم كاراباخ، منذ نحو 30 عاماً.

مكة المكرمة