بن زايد يؤكد أهمية وقف أي ممارسات تنتهك حرمة الأقصى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpRRme

خلال استقبال بن زايد رئيس وزراء الأردن

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 11-05-2021 الساعة 11:07

ما الذي أكده ولي عهد أبوظبي؟

أهمية إنهاء الاعتداءات في القدس.

ماذا ناقش رئيس الوزراء الأردني مع بن زايد؟

جهود الأردن في إطار الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

أعرب ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن قلقه إزاء أحداث العنف التي تشهدها القدس، مؤكداً إدانته لجميع أشكال "العنف والكراهية التي تتنافى مع القيم الإنسانية".

وشدد بن زايد على "أهمية إنهاء الاعتداءات والممارسات التي تؤدي إلى استمرار حالة من التوتر والاحتقان في المدينة المقدسة، ووقف أي ممارسات تنتهك حرمة المسجد الأقصى المبارك"، وفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية "وام".

تصريحات ولي عهد أبوظبي جاءت، أمس الاثنين، خلال استقباله رئيس مجلس وزراء الأردني بشر الخصاونة، الذي نقل له رسالة شفوية من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

من جانبها قالت الصفحة الرسمية لرئاسة الوزراء الأردنية على "فيسبوك"، إن الخصاونة نقل رسالة شفوية من الملك عبد الله الثاني إلى ولي عهد أبوظبي، تضمنت استعراضاً لسبل تعزيز وتمتين العلاقات الاستراتيجية التي تجمع البلدين الشقيقين.

ولفت البيان إلى أن رئيس الوزراء استعرض مع بن زايد جهود الأردن في إطار الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، في التصدي لكل الاعتداءات والإجراءات الإسرائيلية التي تنتهك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.

كما أشار إلى أن تلك الإجراءات تهدف إلى تغيير الوضع القانوني التاريخي القائم، إضافة إلى مساعي تغيير الطابع الديموغرافي في المدينة المقدسة، وآخرها جريمة اقتحام قوات الاحتلال لباحات المسجد الأقصى، واستهداف حي الشيخ جراح وأهله.

وقال البيان: إن هذا الأمر "يشكل خرقاً كبيراً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، ويعد تهديداً لاستقرار المنطقة".

وذكر البيان أن بن زايد عبر عن دعم الإمارات لما تقوم به المملكة الأردنية الهاشمية من إجراءات انطلاقاً من وصاية الملك عبد الله على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

وكانت الإمارات في وقت سابق قد دعت "إسرائيل" إلى خفض التصعيد في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح.

ومنذ أيام، يسود التوتر مدينة القدس، خاصة حي الشيخ جراح، الذي تخطط "إسرائيل" لإخلاء منازل عدد من سكانه لصالح جمعيات استيطانية، وسط إدانة عربية ودولية واسعة.

وفي وقت سابق الاثنين، أصيب أكثر من 700 فلسطيني في مواجهات وقعت بعد اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، واعتدائها على المرابطين فيه. كما استشهد 24 فلسطينياً، بينهم  أطفال، في غارات شنها طيران الاحتلال على قطاع غزة.

وقصفت فصائل المقاومة مواقع عديدة في مدينة القدس المحتلة وعلى الشريط الحدودي لقطاع غزة، وهو ما ردت عليه حكومة الاحتلال بإقرار عملية عسكرية ضد قادة المقاومة.

مكة المكرمة