بموجب اتفاق الدوحة.. واشنطن تبدأ الانسحاب من أفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QMQ9XY

اتفاق الدوحة أوقف حرباً في أفغانستان دامت 19 عاماً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 09-03-2020 الساعة 22:18

بدأت القوات الأمريكية، الاثنين، الانسحاب من أفغانستان، بموجب الاتفاق الموقع مع حركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة.

وذكرت وكالة "أسوشييتد برس"، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، أن القوات الأمريكية بدأت الانسحاب من أفغانستان، وأن مئات الجنود يتوجهون إلى خارج البلاد كما كان مخططاً له سابقاً.

وأوضح مسؤول للوكالة أنه لن يتم استبدالهم في ظل خطط واشنطن لخفض عدد قواتها في أفغانستان من نحو 13 ألفاً إلى نحو 8600 جندي.

وكان وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، قد فوض، في 3 مارس الجاري، قائد القوات الأمريكية في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر، باتخاذ قرار بدء الانسحاب الأولي الذي سيتم في غضون عشرة أيام.

في سياق متصل، قال الرئيس الأفغاني أشرف غني إنه سيصدر، الثلاثاء (10 مارس)، قراراً بإطلاق سراح مسلحي حركة طالبان، مؤكداً توصلهم إلى آلية تمكنهم من إطلاق سراح سجناء طالبان مقابل تمديد التهدئة في أفغانستان.

ووقَّع المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، ونائب الشؤون السياسية لحركة طالبان، الملا عبد الغني برادر، اتفاق السلام في العاصمة القطرية الدوحة، في 29 فبراير الماضي، لإنهاء الحرب في أفغانستان، في حين أشاد الطرفان بدور قطر في دعم الاتفاق التاريخي.

وبموجب الاتفاق تخفض واشنطن عديد قواتها في أفغانستان إلى 8600 في غضون 135 يوماً، ثم تبدأ هي وحلفاؤها سحب قواتهم المتبقية من 5 قواعد عسكرية في غضون 14 شهراً من توقيع الاتفاق.

كما تلتزم الولايات المتحدة الامتناع عن استخدام القوة والتدخل في شؤون أفغانستان الداخلية، وتحترم سيادة البلاد، مع التزامها بدء العمل بشكل فوري مع جميع الأطراف المعنية، على خطة لإطلاق سراح السجناء السياسيين والمقاتلين.

كما سيتم إطلاق سراح ما يصل إلى 5 آلاف سجين من حركة طالبان، وما يصل إلى ألف من سجناء الطرف الآخر بحلول 10 مارس 2020، بالإضافة إلى رفع الولايات المتحدة العقوبات عن أعضاء طالبان بحلول أغسطس 2020".

وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأمريكي عام 2001، صراعاً بين "طالبان" من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى؛ وهو ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

انفوجرافيك

مكة المكرمة