بلينكن و"بن فرحان" يبحثان تعزيز العلاقات والوضع الأفغاني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qDddqd

بلينكن أجرى اتصالاً هاتفياً بنظيره السعودي أمس الأربعاء

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-08-2021 الساعة 08:38
- ماذا بحث بلينكن مع الأمير فيصل بن فرحان؟

تطورات الوضع في أفغانستان، والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

- ما آخر تطورات الوضع في أفغانستان؟

عمليات الإجلاء ما تزال مستمرة، في حين يجري بحث نقل السلطة بين الفرقاء في الدوحة.

أجرى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اتصالاً هاتفياً بنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، ليل الأربعاء/الخميس، ناقشا خلاله تطورات الوضع في أفغانستان، واستعرضا العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الوزيرين ناقشا "الوضع الأفغاني، والعلاقات المشتركة وسبل تعزيزها، فضلاً عن مستجدات المنطقة".

وتأتي هذه الاتصالات تزامناً مع تصاعد الأحداث في أفغانستان، التي عادت إلى حكم حركة طالبان بعد 20 عاماً من إسقاط حكمها على يد تحالف عسكري قادته الولايات المتحدة.

وتواصل الولايات المتحدة ودول غربية إجلاء بعثاتها الدبلوماسية وموظفيها والمتعاونين معها من العاصمة كابل، في حين تبحث لجنة رفيعة في الدوحة مسألة نقل السلطة.

ويوم الأحد، دخل مقاتلو طالبان العاصمة الأفغانية دون قتال، في حين هرب الرئيس السابق أشرف غني ولم يكشف عن وجوده في الإمارات سوى أمس الأربعاء.

وأعلنت الرياض، الاثنين الماضي، وقوفها إلى جانب الشعب الأفغاني وخياراته، معربة عن أملها في أن تعمل حركة "طالبان" على حفظ الأمن والاستقرار والأرواح، وهو ما أكدته أيضاً الخارجية الكويتية.

وقالت الخارجية السعودية في بيان إنها "تتابع باهتمام الأحداث الجارية في أفغانستان، وإنها تأمل في أن تستقر الأوضاع في البلاد بأسرع وقت".

في غضون ذلك أكدت الولايات المتحدة مراراً أنها تتابع ما يجري في أفغانستان من كثب، وأنها تنظر إلى أفعال طالبان وليس أقوالها فقط.

مكة المكرمة