بلينكن: الطريق إلى الدبلوماسية مفتوح الآن مع إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7dnWwz

اعتبر إيران بعيدة عن الامتثال للاتفاق النووي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-02-2021 الساعة 09:05

هل سيكون هناك اتصال دبلوماسي بين بايدن والزعماء الإيرانيين؟

لم يتطرق الوزير لذلك.

وفق أي خطوط سياسية تعيد الولايات المتحدة علاقتها مع إيران؟

الدبلوماسية المبدئية.

قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، إن الطريق إلى الدبلوماسية مفتوح الآن مع إيران بشأن الاتفاق النووي لعام 2015، في إطار إعادة ترتيب واشنطن لعلاقاتها مع دول الشرق الأوسط.

وأكد بلينكن لراديو "ناشينال باببلك"، يوم الثلاثاء، أن الطريق إلى الدبلوماسية مفتوح الآن، ولكن لا تزال إيران بعيدة عن الامتثال للاتفاق، مضيفاً: "علينا أن نرى ما ستفعله".

وأشار بلينكن إلى أنّ الموقف العلني للرئيس بايدن هو أنه إذا استأنفت إيران الامتثال للاتفاق النووي لعام 2015 فستفعل الولايات المتحدة ذلك أيضاً، وذلك رداً على سؤال عما إذا كان هناك أي تحرك يجري حالياً لاستئناف الدبلوماسية المباشرة.

ولفت الوزير الأمريكي إلى أن "الرئيس كان واضحاً جداً علناً مراراً وتكراراً بشأن موقفنا، وسنرى رد فعل إيران على ذلك".

وفي 14 فبراير الجاري، اعتبر وزير الخارجية الأمريكي أن "الدبلوماسية المبدئية" هي المسار الأفضل لضمان عدم امتلاك إيران للسلاح النووي.

وأضاف بتغريدة: "يسعدني أن أرى المبعوث الخاص لإيران روب مالي يباشر في بداية رائعة بوزارة الخارجية".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن، في 11 فبراير الحالي، أن طهران لم تشهد حتى الآن من الإدارة الأمريكية الجديدة أي بادرة لتغيير سياساتها، مؤكداً أن بلاده تتطلع إلى خطوات عملية من واشنطن، وليس مجرد تصريحات.

ومؤخراً أعلنت الولايات المتحدة أنها ستشارك حلفاءها (دول الخليج) في أي خطوة جديدة مع إيران قبل اتخاذها، وهو ما ترفضه طهران، وتقول إن الاتفاق النووي يخص أطرافه المُوقِّعين عليه فقط دون مَن سواهم.

جدير ذكره أنه في عام 2018 انسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي الموقع مع إيران (2015)، وفرض عليها عقوبات اقتصادية موسعة، وزادت حالة التوتر بين واشنطن وطهران لدرجات متقدمة، إلا أنها بقيت في إطار التصعيد السياسي.

مكة المكرمة