بلومبيرغ: الإمارات تقدمت بطلب لشراء مقاتلات "إف 35"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8P85yE

تصريحات إسرائيلية سابقة أكّدت أن الصفقة لن تتم قبل 7 سنوات

Linkedin
whatsapp
السبت، 26-09-2020 الساعة 08:42

متى قدمت الإمارات طلب الحصول على الطائرات؟

بعد أسبوع من توقيع اتفاق التطبيع في سبتمبر 2020.

من يرفض تسلم الإمارات للطائرات؟

الحليف الجديد "إسرائيل".

قالت وسائل إعلام أمريكية إن دولة الإمارات تقدمت رسمياً بطلب لشراء طائرات (إف-35) المتطورة من الولايات المتحدة، وذلك بعد مدة وجيزة من توقيعها اتفاق "تطبيع" العلاقات مع "إسرائيل" في وقت سابق من سبتمبر الجاري.

وذكرت وكالة بلومبيرغ الأمريكية، يوم الجمعة، نقلاً عن مسؤول أمريكي مطلع على هذا الأمر، لم تكشف عن هويته، أن الإمارات تقدمت بطلبها هذا بعد أسبوع واحد فقط من توقيعها الاتفاق مع "إسرائيل".

فيما امتنع مسؤولون في وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكيتين عن الإدلاء بأية تصريحات بخصوص "صفقة الأسلحة المحتملة"، واكتفوا بالإشارة إلى أنهم يستطيعون "تقديم ضمان يحفظ لإسرائيل تفوقها العسكري النوعي" على الدول العربية، كما ينص القانون الأمريكي.

جدير بالذكر أن السفير الأمريكي في "إسرائيل"، ديفيد فريدمان، كان قد قال، الأربعاء الماضي، إن "الإمارات لن تحصل على هذا الطراز من الطائرات قبل 7 سنوات".

من جانبها، قالت هيئة البث الإسرائيلية، الأربعاء الماضي، إن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أجرى في واشنطن، الثلاثاء الماضي، محادثات مع نظيره الأمريكي مارك إسبر وكبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر.

ولفتت إلى أن المحادثات تناولت ضمان التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في المنطقة، وإمكانية بيع الولايات المتحدة الأمريكية طائرات من طراز إف 35.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الإمارات تريد موافقة الولايات المتحدة على بيعها هذه الطائرة، بعد توقيعها على اتفاق تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

وسبق أن أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تعهد سراً لدولة الإمارات بشأن صفقة بيع مقاتلات متطورة وطائرات مسيَّرة (درون) تنفذ ضربات مميتة.

ورغم مخاوف المسؤولين الأمريكيين أعلن ترامب، في تصريحات صحفية لـ"فوكس نيوز"، عدم ممانعته إتمام صفقة بيع "إف-35" للإمارات.

وأوضح أنه "لا مشكلة في بيع مقاتلات إف–35 للإمارات"، وذلك رغم معارضة "إسرائيل" الصفقة، بذريعة الحاجة إلى الحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي بالمنطقة.

من جانبها، تعتقد الإمارات أن "اتفاق التطبيع من المفترض أن يكون قد أزال أي عقبات أمام إتمام هذه الصفقة"، وفق الصحيفة.

ووقعت الإمارات والبحرين، في 15 سبتمبر الجاري، اتفاقيتي تطبيع مع "إسرائيل" في البيت الأبيض، برعاية أمريكية.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه "طعنة في ظهر قضية الأمة".

مكة المكرمة