بغداد تستضيف جولة محادثات جديدة بين الرياض وطهران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZnxzK

العراق أدى دور الوسيط الإقليمي بين الرياض وطهران

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-09-2021 الساعة 21:40

ما أبرز ما دار في المباحثات؟
المسائل العالقة والتمثيل الدبلوماسي بين البلدين.

متى تأكدت محادثات البلدين بشكل رسمي لأول مرة؟
خلال كلمة الملك السعودي أمام الأمم المتحدة.

استضافت العاصمة العراقية بغداد جولة محادثات جديدة بين مسؤولين من السعودية وإيران، في أول اجتماع من نوعه منذ أداء الرئيس الإيراني الجديد اليمين الدستورية.

وأفادت وكالة "أسوشييتد برس"، الاثنين، بأن الاجتماع الذي عقد الأسبوع الماضي بحث "المسائل العالقة بين البلدين وفقاً لخريطة طريق تم الاتفاق عليها سابقاً؛ بما في ذلك التمثيل الدبلوماسي بين البلدين".

وبيّن مسؤول عراقي رفض الكشف عن هويته، في تصريحات للوكالة، بأن المحادثات كانت إيجابية.

وأدى العراق مؤخراً دور الوسيط الإقليمي بين الخصمين اللذين غالباً ما كان تنافسهما له عواقب خطيرة في العراق وأماكن أخرى في المنطقة، وفق الوكالة.

وتأكدت المحادثات بين البلدين بشكل رسمي للمرة الأولى في كلمة للملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، الأربعاء 22 سبتمبر 2021، قال فيها: إن "إيران دولة جارة، ونأمل أن تؤدي محادثاتنا الأولية معها إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة، والتمهيد لتحقيق تطلعات شعوبنا في إقامة علاقات تعاون مبنية على الالتزام بمبادئ وقرارات الشرعية الدولية، واحترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، ووقفها جميع أشكال الدعم للجماعات الإرهابية والمليشيات الطائفية التي لم تجلب إلا الحرب والدمار والمعاناة لجميع شعوب المنطقة".

وعقب كلمة العاهل السعودي نقلت وكالة "إرنا" الإيرانية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، تأكيده أن المباحثات بين طهران والرياض قبل أشهر، حققت "تقدما جادا" بشأن أمن الخليج.

وأجرى مسؤولون سعوديون وإيرانيون جولات من المباحثات خلال الأشهر الماضية في بغداد، كشف عنها للمرة الأولى في أبريل الماضي.

مكة المكرمة