بعد مقتل "ديبي".. قطر تعرب عن قلقها إزاء التطورات في تشاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8PV2vz

مقتل "ديبي" جاء بعد فوزه بساعات بولاية رئاسية سادسة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 20-04-2021 الساعة 23:25
- ماذا أكّدت قطر؟

دعمها لما يلبي تطلعات الشعب التشادي.

- كيف قتل الرئيس التشادي؟

متأثراً بإصابته في جبهات القتال، وفق بيان الجيش التشادي.

أعربت دولة قطر، يوم الثلاثاء، عن قلقها البالغ إزاء التطورات الأخيرة في جمهورية تشاد ومقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي.

وقالت وزارة الخارجية، في بيان لها، إنها تجدد موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف مهما كانت الدوافع والأسباب.

كما أكّدت الدوحة دعمها لما يلبي تطلعات الشعب التشادي في الأمن والعيش الكريم وبما يحفظ استقرار المنطقة.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن التلفزيون الرسمي لجمهورية تشاد، مقتل رئيس البلاد إدريس ديبي، متأثراً بإصابته في جبهة القتال، وذلك بعد ساعات من إعلان فوزه بالانتخابات.

ويوم الاثنين، أظهرت نتائج الانتخابات التي جرت في 11 أبريل الجاري، فوز ديبي، الذي حكم البلاد 30 عاماً، بعهدة رئاسية سادسة.

وحصل ديبي (68 عاماً) على 79.3% في الانتخابات التي قاطعها كبار قادة المعارضة احتجاجاً على جهوده لتمديد حكمه المستمر منذ ثلاثة عقود.

وجرى الاستحقاق الرئاسي في البلاد تزامناً مع تصعيد جديد بين الحكومة والجماعات المسلحة في إقليم زيكي، شمال غربي البلاد، راح ضحيته مئات القتلى.

وقامت "جبهة التغيير والوفاق" المتمردة المتمركزة على الحدود الشمالية مع ليبيا بشق طريقها جنوباً بعد مهاجمة نقطة حدودية يوم الانتخابات ودعوتها إلى إنهاء رئاسة ديبي.

وسيطر ديبي على السلطة نتيجة تمرّد مسلح عام 1990، وهو أحد أكثر زعماء أفريقيا بقاء في السلطة، وحليف وثيق للقوى الغربية التي تقاتل الجماعات الإسلامية المسلحة في غرب ووسط أفريقيا.

وواجه حركات تمرّد متكررة في الصحراء الشمالية، وكان يتعامل أيضاً مع استياء شعبي متزايد على إدارته للثروة النفطية وحملات قمع للمعارضين.

وأعلن الجيش تولي مجلس عسكري بقيادة محمد إدريس، نجل الرئيس الراحل قائد كتيبة الحرس الجمهوري، إدارة البلاد خلال الفترة الحالية.

مكة المكرمة