بعد لقاء تركي قطري.. أنقرة تجدد حرصها على استقرار الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MDz5Mn

من اللقاء القطري التركي في مدريد

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-11-2021 الساعة 17:20
- ماذا عن علاقة تركيا مع دول الخليج؟

"شنطوب": نولي أهمية كبيرة للحوارات رفيعة المستوى التي أعيد تأسيسها مؤخراً.

- بم وصف "شنطوب" علاقات تركيا وقطر؟

"شنطوب": مستوى علاقات تركيا وقطر مرموق في جميع المجالات.

أعرب رئيس البرلمان التركي، مصطفى شنطوب، عن اهتمام بلاده باستقرار منطقة الخليج وأمنها، مؤكداً أن أنقرة تدعم وجهات نظر قطر في القضايا الإقليمية والدولية.

جاء ذلك خلال لقاء "شنطوب"، الجمعة، مع رئيس مجلس الشورى القطري حسن بن عبد الله الغانم، في العاصمة الإسبانية مدريد، على هامش اجتماعات الجمعية العامة الـ143 للاتحاد البرلماني الدولي.

وخلال لقائه، أعرب "شنطوب" عن ثقته التامة بتعزيز التعاون بين البرلمان التركي ومجلس الشورى القطري في الفترة المقبلة، وفق وكالة "الأناضول" التركية.

وأكد أن العلاقات الأخوية بين شعبَي تركيا وقطر والإرادة السياسية المشتركة لزعيمَي البلدين، رفعتا العلاقات الثنائية إلى مستوى مرموق في جميع المجالات.

وقال: "نولي أهمية كبيرة للحوارات رفيعة المستوى التي أعيد تأسيسها مؤخراً بين دول المنطقة (بالخليج)".

وأضاف: إن "تركيا تدعم دائماً وجهات نظر قطر وأهدافها في القضايا الإقليمية والدولية".

وأكد أن تركيا تولي أمن منطقة الخليج واستقرارها أهمية كبيرة، مُرحِّباً بالمرحلة التي وصلت إليها الدول العربية الأربع (السعودية والإمارات ومصر والبحرين) مع قطر.

وشدد "شنطوب" على أن تركيا تؤيد الجهود كافةً الرامية إلى حل شامل للصراعات، على أساس الاحترام المتبادل لسيادة الدول.

وأشار إلى إجراء اتصالات رفيعة المستوى بين تركيا والسعودية والإمارات والبحرين في الفترة الأخيرة، معرباً عن رغبته في الارتقاء بهذه الاتصالات مستقبلاً، مؤكداً استعداد تركيا لتطوير تعاونها وعلاقتها مع دول مجلس التعاون الخليجي.

وعرفت العلاقات بين أنقرة وكل من الرياض والمنامة بشكل خاص تأزماً، على خلفية الأزمة الخليجية ووقوف تركيا إلى جانب قطر، وزاد من حدة الأزمة تداعيات اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية السعودية في إسطنبول.

وشهدت العلاقات التركية مع كل من السعودية والإمارات تطوراً كبيراً مؤخراً، أبرزها زيارة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لأنقرة وعقد اتفاقيات تعاون مهمة واستثمار 10 مليارات دولار في تركيا.

كما شهدت العلاقات بين أنقرة والرياض تطوراً إيجابياً لافتاً، كان آخره لقاء نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي، الخميس، ووزير التجارة السعودي ماجد القصبي، وبحث العلاقات الثنائية بين البلدين.

وزار وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الرياض في مايو الماضي، فيما أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكثر من اتصال هاتفي مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

مكة المكرمة