بعد فخري زادة.. اغتيال قيادي إيراني بالحرس الثوري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xd1wZZ

الاغتيال الجديد جاء بعد اغتيال عالم نووي إيراني

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 30-11-2020 الساعة 19:53

من القيادي الإيراني المستهدف؟

مسلم شهدان.

كيف تم اغتياله؟

المعلومات الأولية تشير إلى استهدافه بطائرة مسيَّرة.

أكدت مصادر استخباراتية عراقية، يوم الاثنين، مقتل قائد في الحرس الثوري الإيراني وثلاثة من أفراد حمايته، على الحدود العراقية السورية، بعد أيام من اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن مصادر استخباراتية لم تسمها، أن "القائد في الحرس الثوري الإيراني مسلم شهدان، قُتل اليوم مع ثلاثة من أفراد حمايته، على الحدود العراقية السورية".

وأضافت: إن "المعلومات الأولية لم تؤكد بعدُ ما إذا كانت الضربة بطائرة مسيَّرة أو أنها عملية اغتيال بطريقة أخرى".

يأتي ذلك بعد عدة أيام من مقتل العالم النووي الإيراني فخري زادة، الذي تتهم إيران "إسرائيل" باستهدافه في العاصمة طهران، يوم الجمعة الماضي.

ويوم السبت، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن بلاده ستردُّ في الوقت المناسب على اغتيال العالِم النووي فخري زاده، واصفاً العملية بـ"الفخ الإسرائيلي".

وتوعَّد الحرس الثوري الإيراني بـ"انتقام صعب وقاسٍ" من قَتلة "زادة"، متهماً "إسرائيل" بالوقوف وراء عملية اغتياله، بحسب ما نقلته وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية (رسمية).

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية وفاة فخري زادة (63 عاماً)، متأثراً بجروحه بعد استهداف "عناصر إرهابية" له قرب العاصمة طهران.

وتعد هذه العمليات استكمالاً للتوتر المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة وحليفتها "إسرائيل" في المنطقة، وسط خشية خليجية من تطور هذه الاستهدافات وتقويض الاستقرار في الشرق الأوسط، وبالأخص مياه الخليج الاستراتيجية.

ويعتبر الحرس الثوري الإيراني القوة الضاربة لإيران في الداخل والخارج، تأسس عام 1979، وتوكل إليه معظم العمليات الخارجية التي تنفذها طهران في البلدان العربية، إضافة إلى تبعية معظم المليشيات الشيعية التي أسستها إيران، لقياداته.

مكة المكرمة