بعد شائعة العفو الملكي.. مطالب بالإفراج عن العودة ورفاقه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gPay89

معتقل منذ 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 07-06-2019 الساعة 08:55

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير، أمس الخميس، دعوات للسلطات السعودية لإطلاق سراح الداعية البارز، سلمان العودة، المعتقل في سجون المملكة.

وأمس الخميس، ضج موقع "تويتر" بأنباء تتحدث عن صدور عفو ملكي عن عدة دعاة معتقلين من بينهم سلمان العودة.

بدوره قال حساب "معتقلي الرأي"، المعني بحقوق السجناء السياسيين بالسعودية عبر "تويتر": إنه "لا صحة لما يتم تداوله على مواقع التواصل بشأن صدور عفو ملكي عن العودة وآخرين".

وأضاف الحساب: "نؤكد أن هؤلاء المشايخ لا ينتظرون عفواً ملكياً، فالحرية حقهم الطبيعي، وعلى السلطات أن تفرج عنهم فوراً من دون قيد أو شرط مسبق".

وفي سبتمبر 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين وناشطين في البلاد، أبرزهم الدعاة؛ سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.

وقبل أسبوعين، طالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السعودية ومصر والإمارات بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي، في ظل تقارير إخبارية تتحدث عن احتمال إعدام بعضهم في المملكة عقب شهر رمضان.

وفي مايو الماضي، انطلق وسم "إعدام المشايخ جريمة" على حساب "معتقلي الرأي"؛ على أثر ورود أنباء بشأن احتمال إعدام المشايخ الثلاثة الذين اعتقلتهم السلطات منذ سبتمبر 2017.

الوسم لقي تفاعلاً واسعاً على منصات التواصل العربية؛ إذ عبّر آلاف من خلاله عن غضبهم الشديد من احتمال تنفيذ القرار، مؤكدين أن الدعاة الثلاثة رموز مجتمعية وليسوا إرهابيين.

مكة المكرمة