بعد توقفها.. وفد قطري يصل غزة لصرف مساعدات نقدية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XebqzP

العمادي سيلتقي مسؤولين من حماس لاحقاً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 03-09-2021 الساعة 08:43

 ما الذي سيقوم به الوفد القطري؟

الإشراف على التحضيرات لصرف المساعدات النقدية القطرية للأسر الفقيرة، واللقاء بقادة حركة حماس.

ما هي آلية تحويل الأموال للقطاع؟

من خلال الأمم المتحدة عن طريق البنوك الفلسطينية.

وصل إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون، في ساعة مبكرة من فجر اليوم الجمعة، مسؤول قطري، في ظل تحضيرات الدوحة لصرف مساعدات نقدية للأسر الفلسطينية.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر فلسطيني قوله إن محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار القطاع، ووفداً مرافقاً له وصلوا غزة، في ظل التحضيرات لصرف المساعدات النقدية القطرية للأسر الفقيرة في القطاع، والمتوقع خلال أيام.

وأضافت الوكالة أن العمادي سيلتقي عدداً من المسؤولين الحكوميين وقادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، كما سيتفقد عدداً من المشاريع القطرية في القطاع.

وفي 19 أغسطس الماضي، أعلنت اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة توقيع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة تتضمن آلية توزيع منحة المساعدات النقدية للأسر الفقيرة.

وأوضح العمادي، في تصريح سابق، أن صرف تلك المساعدات سيتم من خلال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، حيث ستتقاضى نحو 100 ألف أسرة تلك المساعدات نقداً شهرياً، بواقع 100 دولار أمريكي لكل أسرة.

وكانت "إسرائيل" قد وافقت على إدخال الأموال القطرية، التي تعادل 30 مليون دولار شهرياً، إلى غزة، ضمن آلية جديدة تقضي بنقل المبالغ المالية عبر البنوك الفلسطينية العاملة في غزة، على أن تتسلمها اللجنة القطرية من تلك البنوك وتودعها في بنك البريد بالقطاع، ليجري توزيعها لاحقاً.

وبحسب الاتفاق، يقوم جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) بتدقيق 160 ألف اسم مرشح للاستفادة من المنحة، على مستوى الأموال التي ستسلم بشكل نقدي، للتأكد من أن المستفيدين ليست لهم علاقة بحركة حماس.

أما بقية الأموال فستُحوَّل 10 ملايين دولار منها لشراء وقود لمحطة توليد الكهرباء عبر الأمم المتحدة، و10 ملايين دولار أخرى لمشروع "النقد مقابل العمل"، ويهدف لتحسين الوضع الاقتصادي في القطاع.

وستُصرف المساعدات القطرية لأول مرة بعد توقف دام أشهراً منذ الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة التي بدأت في 11 مايو الماضي، واستمرت 11 يوماً.

ويعيش في غزة أكثر من مليوني فلسطيني، يعانون أوضاعاً معيشية مُتردية للغاية، من جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ أن فازت حركة "حماس" بالانتخابات التشريعية، في 2006.

مكة المكرمة