بعد بيزوس.. رجل أعمال أمريكي يتهم الإمارات باختراق بريده

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/drw3jv

الهدف هو رجل أعمال أمريكي من أصول إيرانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-01-2020 الساعة 19:59

اتهم رجل الأعمال الأمريكي من أصل إيراني، فرهاد عزيمة، هيئة رأس الخيمة للاستثمار في دولة الإمارات باختراق رسائل البريد الإلكتروني الخاص به.

وانضم عزيمة، الأربعاء، إلى دعوى مدنية تنظرها المحكمة العليا في لندن، الاثنين المقبل، بهذا الشأن، وفقاً لما أوردته صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية.

وتأتي تلك الدعوى بعدما كشف خبراء عن اختراق ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لهاتف مؤسس موقع أمازون، مالك صحيفة "واشنطن بوست"، الملياردير الأمريكي جيف بيزوس، عام 2018.

وبينما قال عزيمة إن "هيئة رأس الخيمة للاستثمار" استهدفته لأنه "رفض مساندة موقفها في مواجهة مسؤول حكومي بارز"، تنفي الهيئة اختراق رسائل عزيمة الإلكترونية.

وتطالب الهيئة "عزيمة" بـ3.7 ملايين جنيه إسترليني، زاعمة أن رجل الأعمال الأمريكي نظّم "حملة لتشويه سمعة" حاكم إمارة رأس الخيمة.

وقال القائم بأعمال الهيئة الإماراتية، هيو توملينسون، أمام المحكمة البريطانية، الأربعاء، إن "رأس الخيمة للاستثمار" وصندوقها السيادي ليسا مسؤولين عن اختراق رسائل عزيمة.

واتهم "توملينسون" رجل الأعمال الأمريكي بأنه "محتال متسلسل، جنى ملايين الدولارات الأمريكية من عمليات معقدة".

وأضاف: إن المدعي "لا يملك أي دليل تقني أو شاهد على أن الهيئة كانت مسؤولة عن عملية القرصنة".

في المقابل ينفي عزيمة ارتكاب أي مخالفات، ويزعم أن الهيئة الإماراتية مسؤولة عن اختراق ذاكرة التخزين المؤقتة لرسائله الإلكترونية التي نُشرت على شبكة الإنترنت في 2016.

وتسلط صحف غربية الضوء بشكل مركز هذه الأيام على استخدام السعودية والإمارات أسلوب القرصنة الإلكترونية للتجسس على معارضيها محلياً ودولياً.

ويواجه بن سلمان، في هذا الإطار، اتهامات بالتورط شخصياً في اختراق هاتف جيف بيزوس، مالك صحيفة "واشنطن بوست"، التي شنت حملة هجوم موسعة على الأمير السعودي؛ على خلفية قضية مقتل جمال خاشجقي، الذي كان يعمل كاتب عمود لديها، على يد مسؤولين سعوديين داخل قنصلية بلاده في إسطنبول في أكتوبر 2018.

مكة المكرمة