بعد اليمن.. موريتانيا تستأنف العلاقات الدبلوماسية مع قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7dwbZw

وزيرا خارجية قطر وموريتانيا في لقاء بالدوحة (تويتر)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-03-2021 الساعة 16:35

وقت التحديث:

الأحد، 21-03-2021 الساعة 22:05
- متى انقطعت العلاقات الدبلوماسية بين موريتانيا وقطر؟

صيف 2017 على هامش اندلاع الأزمة الخليجية.

- هل أعلنت دول أخرى عودة علاقاتها مع قطر بعد المصالحة؟

نعم؛ فاليمن أعلن عودة العلاقات الدبلوماسية رسمياً في 7 مارس.

قررت دولة قطر وجمهورية موريتانيا، الأحد، استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بعد ثلاثة أعوام ونصف العام من انقطاعها.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي يزور الدوحة حالياً.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية (قنا) أن اللقاء شهد "استعراض علاقات التعاون الثنائي واستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين".

ولم تكشف الوكالة المزيد عن زيارة الوزير الموريتاني، ومدتها وبرنامجها.

من جهتها، أفادت وزارة الخارجية الموريتانية بأن نواكشوط والدوحة قررتا استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وجاء في البيان أنه "بعد اتصالات مكثفة على مدار الأسابيع المنصرمة، وبمواكبة مشكورة من سلطنة عمان الشقيقة، قررت الجمهورية الإسلامية الموريتانية ودولة قطر استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما".

وكانت موريتانيا أعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر صيف عام 2017، عقب اندلاع الأزمة الخليجية، وانحازت وقتها للرباعي العربي (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر).

وكان الوزير الموريتاني قد ألمح، أواخر 2019، إلى أن الأزمة بين بلاده وقطر "سيتم حلها"، مبيناً أن الحكومة أبقت على ميزانية السفارة الموريتانية في الدوحة لأنه في أي لحظة قد تعود العلاقات.

وفي 7 مارس الجاري، أعلن اليمن عودة العلاقات الدبلوماسية مع قطر رسمياً، بعد انقطاعها منذ صيف عام 2017، على هامش اندلاع الأزمة الخليجية أيضاً.

يشار إلى أن القمة الخليجية الأخيرة التي احتضنتها محافظة العلا السعودية، مطلع يناير الماضي، قد أسفرت عن إنهاء الأزمة الخليجية، وطي صفحة الخلاف الخليجي الداخلي.

مكة المكرمة