بعد إساءتها للكويت والسعودية.. أبوظبي تتبرأ من صحيفة لندنية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EeYX8

مدينة نيوم التي أعلن عنها ولي العهد السعودي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 17-01-2021 الساعة 18:34

ما الإساءة الجديدة التي قامت بها الصحيفة الإماراتية؟

مقال يتحدث عن مدينة نيوم السعودية.

ماذا قالت الإمارات عن الصحيفة؟

قالت إنها ليست تابعة لها ولا تمولها.

عادت صحيفة إماراتية للإساءة إلى السعودية، بعد أيامٍ قليلة من إساءة مماثلة بحق الكويت وقيادتها، في وقتٍ أعلنت الإمارات رفضها ما يصدر عن الصحيفة.

ونشرت صحيفة "العرب" الإماراتية، التي تصدر من لندن، مقالاً عن مشروعات ولي العهد السعودي المعمارية في مدينة نيوم، وآخرها مدينة "ذا لاين"، وحمل المقال عنوان "إنشاء المدن الذكية العربية لا يعني أن المجتمعات ذكية".

وصاحب الموضوع صورة للعاصمة السعودية الرياض، مما اعتبره مغردون إساءة إلى الشعب السعودي.

وتناول المقال بشكل عام، قضايا المدن الذكية في السعودية ومصر والعالم العربي، مع تعليق بأن المدن وحدها لاتكفي للتنمية، ولكن تحتاج معها تغيراً قيمياً لمواكبة هذا التطور.

وبعدها بيوم، نفت الإمارات صلتها بصحيفة "العرب" التي تصدر من العاصمة البريطانية لندن، بعد نشر الصحيفة المقال.

وقالت مديرة الاتصالات الاستراتيجية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، هند مانع العتيبة، في تغريدة نشرتها على "تويتر": إن "جريدة العرب اللندنية ليست تابعة قطعاً للإمارات".

وكتبت العتيبة: "تستمر دولة الإمارات في التعامل الإيجابي إعلامياً وسياسياً؛ لِعلمنا بأنه في مصلحة المنطقة. ويستمر البعض في محاولاته أن يربط الإمارات بما لا صلة لها به".

وأضافت: "عبارات مستهلكة ومن وحي الأزمات؛ مثل المدعومة من الإمارات وتابعة للإمارات وغيرها، أصبحت سلاح العاجز الذي لا يريد أن يرى الأمور على حقيقتها. ومثال على ذلك تحميل الإمارات ما ورد من جريدة العرب اللندنية التي ليست تابعة قطعاً للإمارات".

ويأتي الاستياء السعودي من جريدة "العرب" اللندنية بعد فترة قصيرة من واقعة شبيهة، إذ أثارت الصحيفة استياءً كويتياً منذ أيام.

ونشرت الصحيفة ذاتها، في 8 يناير، تقريراً عن استجواب رئيس مجلس الوزراء الكويتي صباح الخالد، من قِبل 3 أعضاء في البرلمان.

واعتبر الكويتيون عنوان التقرير مسيئاً، وهو: "أزمة داخلية تفاجئ أمير الكويت المنتشي بنجاح وساطته بين قطر والسعودية".

ويومها قالت وكالة الأنباء الكويتية إن الصحيفة "إماراتية"، وخرجت دولة الإمارات العربية المتحدة وقتها مُعبِّرة عن رفضها أي إساءة إلى الكويت، ولم تنكر وقتها ملكيتها أو صلتها بالجريدة.

وتزامنت هذه الإساءات مع إعلان إنهاء الأزمة الخليجية بين قطر، والسعودية والإمارات والبحرين، بعد أسوأ أزمة عرفها مجلس التعاون الخليجي.

مكة المكرمة