بطلب سعودي.. اجتماع عربي لمناقشة كارثة "صافر" في اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B5ZqWa

ناقلة صافر

Linkedin
whatsapp
الأحد، 20-09-2020 الساعة 17:48
- لماذا طلبت السعودية عقد الاجتماع؟

لمناقشة تفادي كارثة سفينة "صافر" النفطية.

- أين توجد الناقلة النفطية؟

في ميناء الحديدة اليمني.

تعقد جامعة الدول العربية، الاثنين، دورة استثنائية عن بعد لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة؛ لمناقشة تفادي كارثة سفينة "صافر" النفطية الراسية في ميناء الحديدة اليمني.

وقال الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بالجامعة العربية السفير كمال حسن علي، إن الدورة الاستثنائية تُعقد بطلب من السعودية بهدف مناقشة سبل وآليات تفعيل القرار رقم 582 الصادر عن اجتماع مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة والذي عُقدت في 24 أكتوبر الماضي.

ويؤكد القرار أهمية إيجاد الحل المناسب؛ لتفادي كارثة بيئية من جرّاء عدم صيانة السفينة "صافر" النفطية الراسية قبالة ميناء رأس عيسى النفطي في البحر الأحمر منذ عام 2015.

وكانت جامعة الدول العربية حذَّرت في وقتٍ سابق، من خطورة وضع السفينة "صافر"، التي تعد خزان نفط عائماً قرب السواحل اليمنية الخاضعة للحوثيين، وتحمل مليون برميل من النفط الخام.

وترسو السفينة قبالة سواحل اليمن المطلة على البحر الأحمر، مهملة منذ بداية حرب اليمن، أي منذ 5 أعوام، ويمكن أن تغرق في أي وقت بعد أن تسربت المياه إلى غرفة المحرك.

وعقب وقوع كارثة انفجار مرفأ بيروت مؤخراً، تصاعد الحديث عن الكارثة التي ينتظرها اليمنيون في أي لحظة، حيث حذَّرت الجامعة العربية، في 10 أغسطس، من خطورة وضع السفينة "صافر"، مطالبةً مجلس الأمن الدولي بالتدخل لإجراء الصيانة اللازمة للسفينة.

وتتربص باليمن والدول المجاورة لها، كارثة إنسانية على عدة أصعدة، إضافة إلى كارثة في البحر، متمثلة بالتلوث البيئي الذي قد ينتج عن الناقلة، في حال تسرب منها النفط.

 

مكة المكرمة