بريطانيا والاتحاد الأوروبي يتوصلان لاتفاق تنظيم التجارة ما بعد "بريكست"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b1Zz5B

التوصل إلى اتفاق حول بريكست جاء بعد مفاوضات طويلة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-12-2020 الساعة 18:40

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، اليوم الخميس، التوصل لاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لتنظيم التجارة في مرحلة ما بعد البريكست.

وفي تصريحات صحفية قالت أورسولا فون دير لايين: "توصلنا لاتفاق عادل ومتوازن مع بريطانيا والمفاوضات كانت شاقة".

وأضافت دير لايين: إن "الاتفاق سيحافظ على المصالح الأوروبية ويصب في مصلحة بريطانيا"، مؤكدة: "سنواصل التعاون مع بريطانيا من أجل مصالحنا على المستويات كافة.

وأشارت إلى أن الاتفاق مع بريطانيا "جاء بعد مفاوضات طويلة وعسيرة"، مشددة على أن "الوقت حان لأن نقلب الصفحة وننظر إلى المستقبل، وبناء شراكة مع المملكة المتحدة".

من جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في مؤتمر صحفي: "استعدنا السيطرة على مصيرنا وقوانينا وسيادتنا من خلال الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي، سنستعيد كامل سيطرتنا على مياهنا من خلال الاتفاق".

وأضاف أن بلاده ستكون قادرة على تحفيز الوظائف ودعم المزارعين وإنتاج الأغذية، وتابع بالقول: "لأول مرة سنكون دولة مستقلة".

واعتبر جونسون أن "الاتفاق جيد لأوروبا كاملة ولأصدقائنا وشركائنا"، مضيفاً: "أقول للأوروبيين: سنبقى أصدقاءكم وداعمين لكم".

وقال إن بلاده تريد أن تكون قوة تتعاون مع الطرف الآخر في المجالات كافة.

وأوضح رئيس الوزراء البريطاني أنه منذ الأول من يناير المقبل سيكون هناك نظام جديد للتعريفات الجمركية.

ووعد جونسون بأن يأتي العام الجديد باستقرار جديد وبإلحاق الهزيمة بجائحة كورونا وإعادة بناء الاقتصاد، معتبراً أن الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي يعني الاستقرار للشرطة وقطاع الطيران والشركات.

بدوره قال كبير المفاوضين الأوروبيين، ميشال بارنييه: "سنبني شراكة مع بريطانيا تقوم على قواعد اقتصادية جديدة"، في حين قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، بأن المجلس سيراجع الاتفاق مع البرلمان الأوروبي قبل الموافقة عليه.

بدوره قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني: إنه "تم تحقيق كل الوعود للشعب البريطاني من خلال اتفاق التجارة مع الاتحاد الأوروبي".

وكان مصدر أوروبي تحدث، الأربعاء، عن "احتمال كبير" للتوصل إلى اتفاق خلال الساعات المقبلة، بينما أشار رئيس الوزراء الإيرلندي ميشال مارتن في تصريحات لقناة "آر تي أي" عن "مؤشرات إيجابية".

وصرح مصدر في الحكومة الفرنسية بأن البريطانيين قدموا "تنازلات هائلة"، لا سيما في مجال صيد السمك، حجر العثرة الأخير في المفاوضات.

لكن مصدراً دبلوماسياً قال: إن "الجانب البريطاني قام بتحركات لكن الشيطان يكمن في تفاصيل النصوص، ونحن لم نصل إلى ذلك بعد". وأضاف: "نتحقق من أن جميع الضمانات متوفرة".

وتتركز المفاوضات على تقاسم نحو 650 مليون يورو من المنتجات التي يصطادها الاتحاد الأوروبي كل عام في مياه المملكة المتحدة، والمدة التي ستحدد لتكيف الصيادين الأوروبيين مع الوضع الجديد.

يشار أن التجارة بين الاتحاد الأوروبي ولندن كانت ستخضع لقواعد منظمة التجارة العالمية، ما يعني فرض رسوم جمركية وتحديد حصص، إلى جانب تطبيق إجراءات إدارية قد تؤدي إلى اختناقات مرورية ضخمة، وتأخير تسليم البضائع لو لم يتوصل الطرفان لهذا الاتفاق.

وتصدر بريطانيا 47٪ من منتجاتها إلى الدول الأوروبية، بينما يصدر الاتحاد الأوروبي 8% فقط من بضائعه إلى الضفة الأخرى لبحر المانش.

مكة المكرمة