بترخيص رسمي.. وقفة كويتية جديدة للتضامن مع فلسطين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYzwXE

أكّد المشاركون دعم القضية الفلسطينية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 17-05-2021 الساعة 20:25

ماذا أكّد المعتصمون؟

أن مواقف الشعب الكويتي من نصرة الفلسطينيين واضحة.

على ماذا تعمل الكويت في الفترة المقبلة؟

إصدار قانون يجرم التطبيع مع "إسرائيل".

أقيمت فعالية شعبية في الكويت، يوم الاثنين، للتضامن مع الشعب الفلسطيني من جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتهجير سكان مدينة القدس المحتلة في ساحة الإرادة قرب مجلس الأمة بترخيص من وزارة الداخلية.

جاء ذلك بعد أن أغلقت الداخلية الكويتية كل مواقف السيارات المحيطة بمجلس الأمة، والساحات الخلفية للمسجد الكبير، بعد أن طالبت بإلغائها، قبل أن تتراجع عن القرار وتسمح بإقامتها.

وقال النائب حسن جوهر: إن "مواقف الشعب الكويتي من نصرة الفلسطينيين واضحة، وهناك إجماع من كل أطياف المجتمع حول المظلومية التي يعيشها الشعب الفلسطيني"، وفق صحيفة "القبس" المحلية.

من ناحيته، قال النائب ثامر السويط: "علاقتنا نفتخر فيها في دعم الصمود الفلسطيني"، مضيفاً أن الوقفة كان من المقرر أن تضم جميع أطياف المجتمع المدني والمنظمات، إضافة للراغبين من المقيمين بالمشاركة، إلا أن قرار الداخلية كان تعسفياً وانتقائياً وسيتحمل مسؤوليته الوزير.

من جانبه أكد النائب مبارك العرو أن المشاركة في الوقفة التضامنية مع فلسطين جاءت لتأكيد حق المواطنين في التجمع السلمي، مضيفاً أن الكويت داعم حقيقي ورئيسي للقضية الفلسطينية حيث إنها القضية الأولى.

وفي وقت سابق يوم الاثنين، أعلن رئيس ⁧‫مجلس الأمة الكويتي‬⁩ مرزوق الغانم عن ‏جلسة خاصة، الأسبوع المقبل، لبحث الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مع العمل على تعجيل الانتهاء من قانون حظر ومناهضة التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وفي 11 مايو الجاري، خرج المئات من المتظاهرين في الكويت بوقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في ساحة الإرادة قرب مجلس الأمة على إثر دعوة وجهها ناشطون احتجاجاً على الانتهاكات الإسرائيلية.

وسبق أن ندد أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، بممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المصلين في المسجد الأقصى، واصفاً إياها بـ"اللاإنسانية".

وأكد "وقوف دولة الكويت إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم كافة الجهود الرامية إلى الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وحتى صباح الاثنين، ارتفع عدد ضحايا العدوان العسكري الإسرائيلي المتواصل على غزة منذ 10 مايو الجاري، إلى أكثر من 200 شهيد، بينهم 58 طفلاً و34 سيدة، فضلاً عن 1235 إصابة، فيما بلغ عدد شهداء الضفة الغربية 21 شهيداً ومئات الجرحى، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن جيش الاحتلال، صباح اليوم، أنه قصف 1180 هدفاً بالقطاع منذ بداية العدوان، وأن 3160 صاروخاً انطلقت من القطاع باتجاه المدن الإسرائيلية (المحتلة).

مكة المكرمة