بالتزامن مع معارك درعا.. نتنياهو سيلتقي بوتين في موسكو

عززت إسرائيل انتشار الدبابات والمدفعية على حدود هضبة الجولان

نتنياهو وبوتين (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 04-07-2018 الساعة 08:15

قال رئيس الوزراء في حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه سيجتمع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو يوم 11 يوليو الجاري.

وأوضح نتنياهو، في بيان له مساء أمس الثلاثاء، أن الاجتماع سيناقش الأوضاع في سوريا، مضيفاً: "إسرائيل لن تقبل أي انتهاك للحدود، لدينا اتفاقات فصل للقوات مع سوريا منذ عام 1974، هذا ترتيب أساسي سنطبقه بحذافيره، ومن الضروري أن تقوم كل الأطراف الأخرى بالمثل".

ويجتمع نتنياهو وبوتين بشكل دوري؛ لمناقشة الأوضاع في سوريا، ولتفادي وقوع اشتباكات بالخطأ بين القوات الإسرائيلية والروسية التي تنفذ عمليات في سوريا، وكان آخر اجتماع بين نتنياهو وبوتين قد عُقد بموسكو في مايو الماضي.

وتشعر  حكومة الاحتلال بالقلق من الوجود العسكري الإيراني في سوريا، وسبق أن هاجمت أهدافاً إيرانية هناك.

 

 

ويأتي هذا الاجتماع بالتزامن مع عملية عسكرية يقوم بها النظام السوري بدعم من روسيا منذ منتصف الشهر الماضي، لاستعادة منطقة درعا في جنوب غربي البلاد؛ الأمر الذي أدى إلى نزوح آلاف المدنيين صوب الأردن والأراضي المحتلة.

وعززت تل أبيب، يوم الأحد، انتشار الدبابات والمدفعية على حدود مرتفعات الجولان المحتلة، محذرة قوات النظام من الاقتراب مع تقدُّمها في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

ومنذ أن تدخَّلت روسيا بالحرب السورية لصالح الأسد في عام 2015، غضَّت البصر بوجه عام عن الهجمات الإسرائيلية على ما يشتبه في أنها شحنات أسلحة وعمليات انتشار لحلفائه من الإيرانيين وجماعة حزب الله اللبنانية.

 

 

مكة المكرمة