باكستان ترحب بجهود الكويت في حل الأزمة الخليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xd5owA

تأمل أن تُعزز الثقة والتفاهم بين الأطراف الخليجية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 07-12-2020 الساعة 22:15

متى أعلِنَ عن حدوث انفراجة بالأزمة الخليجية؟

يوم الجمعة 4 ديسمبر.

متى بدأت الأزمة الخليجية؟

في يونيو 2017.

قالت باكستان، يوم الاثنين، إنها ترحب بجهود دولة الكويت نحو حل الأزمة الخليجية التي تواجه مجلس التعاون في الخليج العربي منذ عام 2017.

وأفادت وزارة الخارجية الباكستانية، في بيان، بأنها تقدّر الجهود الكويتية في حل الأزمة الخليجية ودورها في تعزيز المصالحة بين الدول الأطراف فيها.

وأكد البيان أن باكستان راضية عن التقدم نحو حل الأزمة، وتأمل أن تُعزز الثقة والتفاهم بين الأطراف الخليجية، السلام والازدهار الدائمين في المنطقة.

وشهدت الأيام الأخيرة تقدماً ملموساً باتجاه حل الخلاف، حيث أعلنت الكويت، يوم الجمعة، أن الوساطة السياسية أثمرت نتائج تاريخية فيما يتعلق بحل الأزمة.

كما أعرب أمير دولة الكويت، السبت الماضي، عن سعادته باتفاق "حل الخلاف بين الأشقاء، والحرص على التضامن الخليجي والعربي".

وقال في بيان نقلته الوكالة الرسمية: إن "الاتفاق يعكس تطلع الأطراف المعنية إلى تحقيق المصالح العليا لشعوبها".

ورحبت دولة قطر والسعودية وسلطنة عمان ودول عربية أخرى ببيان الكويت، وأعربت عن شكرها للجهود التي بذلها الأمير الراحل صباح الأحمد، والأمير الحالي نواف الأحمد، من أجل رأب الصدع الخليجي.

ونقلت صحيفة "الراي" المحلية عن مصادر دبلوماسية كويتية، أن المصالحة المرتقبة قد تجري خلال قمة خليجية ستنعقد في المنامة منتصف ديسمبر الجاري.

كما أكد وزير خارجية السعودية، الأمير فيصل بن فرحان، السبت الماضي، حرص المملكة على إنهاء الخلاف في أقرب وقت وبطريقة ترضي جميع الأطراف.

وبدأت الأزمة عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات مع دولة قطر، في يونيو 2017، ثم فرضت عليها إغلاقاً برياً وبحرياً وجوياً؛ بزعم دعمها للإرهاب، لكن الدوحة نفت هذه المزاعم جملة وتفصيلاً، واعتبرتها محاولة للتأثير على قرارها المستقل والانتقاص من سيادتها، ورفضت أي حل للأزمة بشروط مسبقة.

مكة المكرمة