انتخابات تونس.. سعيد والقروي بالمقدمة ومورو ما زال ينافس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/65kr4p

تم فرز 66% من الأصوات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-09-2019 الساعة 13:35

أظهرت نتائج رسمية جمعتها اللجنة العليا للانتخابات في تونس، الثلاثاء، تقدم المرشحين قيس سعيد، ونبيل القروي، وعبد الفتاح مورو، على الترتيب، بعد فرز 89% من الأصوات.

جاء ذلك في إحصائيات رسمية نشرتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على موقعها بفيسبوك.

وكشفت نتائج سابقة بعد فرز 66% يوم الاثنين، عن حصول المرشح المستقل قيس سعيد على 18.9%، ومرشح حزب "قلب تونس" القابع في السجن بتهم "فساد" نبيل القروي على 15.4%، ومرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو على 12.9% من الأصوات.

وتعد هذه النتائج متوافقة حتى اللحظة مع ما نشرته وكالة "سيغما كونساي" لسبر الآراء (خاصة) من نتائج غير رسمية للانتخابات استناداً إلى استطلاع خروج المواطنين من اللجان.

وأظهرت إحصاءات "سيغما كونساي" إجراء جولة إعادة بين سعيد والقروي، فيما حل مورو في المركز الثالث.

وجرت في تونس، يوم الأحد، ثاني انتخابات رئاسية تشهدها البلاد بعد ثورة الياسمين في 2011، وبلغت نسبة الإقبال على التصويت في عموم البلاد 35% قبل ساعة فقط من إغلاق مراكز الاقتراع، حسبما أعلن نبيل بفون، رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، في مؤتمر صحفي.

ويبلغ عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت 7 ملايين و155 ألفاً، مسجلين في كشوف هيئة الانتخابات.

وتمت العملية الانتخابية في 13 ألف مكتب اقتراع، موزَّعة على 4567 مركز تصويت، في 33 دائرة انتخابية داخل تونس وخارجها.

وراقب الانتخابات أكثر من 4500 ملاحظ ينتمون إلى عدد من المنظمات وجمعيات المجتمع المدني المحلية، حصلوا على بطاقات الاعتماد من هيئة الانتخابات، إضافة إلى 300 ملاحظ أجنبي.

وتعد هذه الانتخابات الرئاسية هي الحادية عشرة في البلاد، منذ استقلالها عن فرنسا في 1956، مروراً بعهدَي الرئيسين الأسبقين الحبيب بورقيبة (حكم من 1957-1987)، والمخلوع زين العابدين بن علي (1987- 2011)، وصولاً إلى فترة ما بعد الثورة (2011-2019)، وأيضاً هي الثانية بعد الثورة.

مكة المكرمة