اليمين المتطرف يتقدم في انتخابات البرلمان الأوروبي.. بماذا تعهد؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g3knen

مارين لوبان زعيمة حزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف الفرنسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 26-05-2019 الساعة 22:34

تصدرت الأحزاب اليمينية المتطرفة نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي التي أجريت اليوم الأحد، متعهداً بإعادة تشكيل القارة وفق ما يراه مناسباً.

ففي فرنسا، تصدر حزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي.

وأظهرت استطلاعات الخروج أن حزب لوبان تصدر نتائج الانتخابات بنسبة 23.2%، حسبما نقلت قناة "فرانس 24" المحلية.

وتشير التوقعات إلى أن حزب الرئيس إيمانويل ماكرون "الجمهورية إلى الأمام" (وسط) حل في المرتبة الثانية محققاً 21.9% من الأصوات.

وجاء في المرتبة الثالثة حزب الخضر المدافع عن البيئة، حاصداً نسبة 12.8%. وبلغت نسبة المشاركة في فرنسا 52%، وهي نسبة أعلى بكثير مما كان متوقعاً.

وفي تعليقها على نتائج الاستطلاع قالت لوبان إن النتيجة المتوقعة تؤكد "الانقسام القومي - العولمي الجديد" في فرنسا وخارجها.

وأعربت على الفور عن أملها في أن تمهد نتائج الانتخابات الحالية لفوز حزبها في الانتخابات الرئاسية في فرنسا عام 2022. كما دعت ماكرون لحل البرلمان الفرنسي.

ويقول ماكرون إن حزب "التجمع الوطني" يمثل "جذام" القومية الذي يأكل الاتحاد الأوروبي من الداخل، فيما تقول لوبان إنها تريد الحفاظ على الحضارة الأوروبية من الهجرة والعولمة.

ومن المقرر أن تعلن وزارة الداخلية الفرنسية النتائج الرسمية النهائية للانتخابات الأوروبية في وقت لاحق من اليوم الأحد.

وقالت وكالة أسوشييتد برس إن توقعات نتائج الانتخابات في عموم أوروبا تشير إلى تعرض الوسطيين لخسائر كبيرة، مقابل ارتفاع اليمين المتطرف والخضر.

وفي ألمانيا، أظهرت نتائج استطلاع الخروج أن حزب "الخضر" الألماني حقق فوزاً كبيراً في انتخابات البرلمان الأوروبي، فيما منيت أحزاب الائتلاف الحاكم بخسائر فادحة في الانتخابات التي تنتهي اليوم الأحد، ويعلن عن نتائجها رسمياً نهاية الشهر الجاري.

وأظهرت نتائج الاستطلاع التي نشرتها القناة الألمانية " ARD"، مساء الأحد، أن تحالف المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي حصل في هذه الانتخابات على المركز الأول، محققاً نسبة 28% من الأصوات، وهذا يعني أنه خسر نحو 8% مقارنة بالانتخابات الماضية التي جرت عام 2014.

وتعرض الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك الثاني في الائتلاف الحاكم، لخسارة تاريخية، حيث نال فقط 15.5% من الأصوات، وهي أقل بكثير من النسبة التي حققها في الانتخابات الماضية وبلغت 27.3%.

وتشير التوقعات إلى أن حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف قد يحصل على 10.5% من الأصوات، مرتفعاً عن نسبة 7.1% كان قد حققها في الانتخابات الماضية.

بيد أن النتيجة تبقى أقل مما حصل عليه الحزب اليميني الشعبوي في آخر انتخابات تشريعية في ألمانيا.

وأظهرت النتائج أيضاً أن الرابح الأكبر كان حزب الخضر المؤيد للهجرة، محققاً رقماً قياسياً بلغ 22% من الأصوات مقابل 10.7% كان نالها في الانتخابات الماضية.

وبالتزامن مع انتخابات البرلمان الأوروبي، حقق حزب "المصلحة الفلمنكية" اليميني المتطرف في بلجيكا نتائج قوية في انتخابات برلمان الإقليم الفلمنكي؛ حيث حصل على أصوات تزيد بنحو 3 أمثال تلك التي حصل عليها في انتخابات 2014.

ووفق النتائج الأولية للانتخابات العامة والإقليمية في بلجيكا، التي جرت اليوم الأحد، حصل حزب المصلحة الفلمنكية على 18.2% من الأصوات.

وخلال احتشاد قادة اليمين المتطرف من 11 دولة، بقيادة نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني، في مدينة ميلانو الإيطالية، السبت الماضي، تعهد قادة أحزاب يمينية متطرفة في أوروبا، بإعادة تشكيل القارة بعد انتخابات البرلمان الأوروبي.

وشاركت في الفعالية أحزاب التجمع الوطني الفرنسي والبديل من أجل ألمانيا والحرية الهولندي المناهض للإسلام. 

ويشعر سالفيني بالثقة بأن تحالفه الذي تشكل حديثاً سيفوز بعدد قياسي من المقاعد في الانتخابات الجارية. فيما وصفت لوبان الاحتشاد في ميلانو بأنه "لحظة تاريخية".

وقالت: "قبل خمس سنوات كنا في عزلة، لكننا اليوم ومع حلفائنا سنصبح أخيراً في وضع يجعلنا نغير أوروبا".

وتوافد الناخبون في 21 دولة بالاتحاد الأوروبي، اليوم الأحد، إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات البرلمان الأوروبي.

وانطلقت عملية الاقتراع في انتخابات البرلمان الأوروبي يوم 23 مايو الجاري، في بريطانيا وهولندا، وفي اليوم التالي في جمهورية تشيكيا وأيرلندا. فيما جرى، السبت، التصويت في سلوفاكيا ومالطا وليتوانيا.

والبرلمان الأوروبي هو مؤسسة برلمانية منتخبة (751 نائباً) بطريقة مباشرة تتبع الاتحاد الأوروبي، ويشكل البرلمان مع مجلس الاتحاد الأوروبي، السلطة التشريعية للاتحاد، الذي يضم 28 دولة.

مكة المكرمة