اليمن يشكو الإمارات لمجلس الأمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RnWYrE

مجلس الأمن عقد جلسة مخصصة لمناقشة الوضع في اليمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-08-2019 الساعة 20:46

تقدمت الحكومة اليمنية، اليوم الثلاثاء، بشكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي ضد دولة الإمارات، متهمة إياها بالوقوف وراء الانقلاب الذي قادته مليشيا موالية لها في عدن العاصمة المؤقتة للبلاد.

وأبلغ مندوب اليمن في الأمم المتحدة، عبد الله السعدي، مجلس الأمن، بأن ما تعرضت له مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للبلاد، مؤخراً، هو "تمرد مسلح" على الحكومة الشرعية من قِبل قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، "وبدعم مالي ولوجستي وإعلامي من الإمارات".

وخلال الجلسة التي خصصت لليمن حمّل المسؤول اليمني "المجلس الانتقالي الجنوبي ومن يدعمه ويسانده تبعات هذا التمرد المسلح"، مطالباً الإمارات بالوقف الفوري لدعم تلك "المليشيات المتمردة والالتزام بأهداف التحالف".

وقال السعدي إن حكومة بلاده رحبت بدعوة السعودية للحكومة اليمنية ولجميع الأطراف للحوار في جدة، "إلا أنه وبالرغم من ذلك فقد استمرت قوات المجلس الانتقالي المسنودة إماراتياً في تصعيدها الميداني والعسكري على كافة الأصعدة".

كما عقدت الحكومة اليمنية، اليوم في الرياض، جلسة استثنائية لمناقشة الانقلاب في عدن، حيث حملت في بيان نقلته "وكالة سبأ" الحكومية، الإمارات "المسؤولية الكاملة عن التمرد المسلح لمليشيا ما يسمى بالمجلس الانتقالي وما ترتب عليه".

ودعت الحكومة، في بيان لها، المجتمع الدولي إلى "القيام بمسؤولياتهم في دعم الحكومة اليمنية واستقرار وسيادة ووحدة الجمهورية اليمنية".

وكانت قوات "الحزام الأمني"، المدعومة إماراتياً، سيطرت مطلع الأسبوع الماضي على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلاً، بينهم مدنيون، و260 جريحاً، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

كما سيطرت اليوم تلك القوات، على أجزاء واسعة من محافظة أبين معقل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

ومنذ 26 مارس 2015، ينفذ التحالف السعودي الإماراتي عمليات عسكرية في اليمن، دعماً للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران.

مكة المكرمة