اليمن.. الانتقالي الجنوبي يقدم خططه لتنفيذ اتفاق الرياض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MnjqPe

يتهم الانتقالي الجنوبي بتنفيذ حملات اعتقال بحق الحكومة الشرعية

Linkedin
whatsapp
السبت، 26-09-2020 الساعة 09:29

بماذا اتهمت الحكومة اليمنية الشرعية المجلس الانتقالي الجنوبي؟

عرقلة اتفاق الرياض.

متى وقع اتفاق الرياض بين فرقاء اليمن؟

5 نوفمبر 2019.

قال المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني المدعوم إماراتياً، اليوم السبت، إن وفده المشارك في مشاورات تنفيذ اتفاق الرياض استوفى تسليم جميع الخطط اللازمة لتنفيذ آلية تسريع الاتفاق، وسط اتهامات من الحكومة الشرعية بالعرقلة.

جاء ذلك في بيان من المجلس الانتقالي الجنوبي رداً على تصريحات وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، الخميس، التي قال فيها إن الحكومة نفذت ما عليها وفقاً لآلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، وأن على المجلس أن يحترم التزاماته، واتهمه بالعرقلة، وعدم إخراج مليشياته العسكرية من عدن.

وزعم الانتقالي الجنوبي أنه استوفى تسليم جميع الخطط، ومن ضمنها خطط فصل ونقل القوات العسكرية من محافظة أبين إلى جبهات القتال، ونقل قواته إلى خارج العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

ويُتهم الانتقالي الجنوبي بالسيطرة العسكرية على العديد من المناطق الجنوبية بدعم إماراتي واعتقال عدد من القيادات التابعة للحكومة الشرعية.

ودعا المجلس، في البيان، رئيس الحكومة اليمنية المكّلف بتشكيل الحكومة الجديدة، إلى الإيفاء بالالتزامات المتفق عليها، لدعم محافظ عدن، أحمد حامد لملس، لتسهيل مهامه.

واعتبر المجلس، عرقلة تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة، وآلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، تأتي في سياق نهج سياسة العقاب الجماعي بحق محافظات الجنوب.

كما دعا الانتقالي الجنوبي دول التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، راعية اتفاق الرياض، إلى اتخاذ موقف حازم تجاه الأطراف المعرقلة لتنفيذ الاتفاق.

من جانبه، قال نائب الرئيس اليمني، علي محسن صالح، إن تنفيذ اتفاق الرياض وآلية تسريعه يمثل أهمية كبيرة في لملمة صفوف اليمنيين بحرص من الرئيس عبد ربه منصور هادي ورعاية السعودية، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

وكانت السعودية قد رعت اتفاقاً بين الحكومة و"الانتقالي الجنوبي"، في 5 نوفمبر 2019، نص على عودة الحكومة إلى العاصمة المؤقتة، وتفعيل سلطات الدولة اليمنية، وإعادة تنظيم القوات كافة تحت قيادة وزارة الدفاع.

وينص الاتفاق أيضاً على تشكيل حكومة كفاءات سياسية، والشروع في دمج التشكيلات العسكرية كافة ضمن وزارتي الدفاع والداخلية، فضلاً عن ترتيبات عسكرية وأمنية أخرى، وتبادل أسرى المعارك بين الطرفين.

وحدد الاتفاق شهرين مهلة زمنية لتنفيذ بنوده، غير أنه لم ينفَّذ أي شق منها، إضافة إلى تنفيذ قوات "الانتقالي" انقلاباً جديداً في سقطرى، منتصف يونيو الماضي.

وسبق أن أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، في يوليو المنصرم، آلية لتسريع تنفيذ "اتفاق الرياض" الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في نوفمبر 2019.

وتضمنت الآلية تخلي "الانتقالي" عن الإدارة الذاتية بالمحافظات الجنوبية، وتشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الجنوب والشمال.

مكة المكرمة