اليمن.. اشتداد المعارك في مأرب وسقوط نحو 90 قتيلاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvWQ2P

المعارك مستمرة منذ مطلع فبراير

Linkedin
whatsapp
السبت، 06-03-2021 الساعة 21:16
- كم عدد القتلى الذين سقطوا خلال الـ24 ساعة الماضية؟

نحو 90 قتيلاً من الحوثيين والقوات الحكومية.

- ما سبب هذه المواجهات؟

محاولة الحوثيين الوصول إلى مأرب والسيطرة عليها.

اشتدت المعارك بين القوات الحكومية اليمنية ومليشيا الحوثيين في محافظة مأرب، شمال شرقي البلاد، وسط استمرار للحرب في عامها السادس.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصادر عسكرية حكومية تأكيدها أن هذه المعارك خلفت 90 قتيلاً من الطرفين، خلال الساعات الـ24 الماضية، مشيرة إلى أن القوات الحكومية والعشائر الموالية لها خسرت 32 من مقاتليها، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

ولم يؤكد أي مصدر من جماعة "الحوثيين" هذه الحصيلة.

وذكرت مصادر الوكالة أن المعارك اندلعت على ست جبهات، وتمكنت القوات الحكومية من صد الهجمات، مؤكدة أن المعارك رافقتها غارات نفذها طيران التحالف العربي بقيادة السعودية، أمس الجمعة، والسبت.

وشن الحوثيون، أوائل فبراير الماضي، هجوماً ميدانياً في مسعى للسيطرة على مأرب التي تمثل آخر معقل لقوات الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف، وسط اليمن.

ويسعى الحوثيون، على الأرجح، إلى السيطرة على مأرب، قبل الدخول في أي مفاوضات جديدة مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي؛ لأن هذا الإنجاز سيقوض بشكل ملموس المواقع التفاوضية لحكومة هادي المعترف بها دولياً.

وتدخل المعارك الضارية التي تشنها جماعة الحوثي باتجاه محافظة مأرب اليمنية، الأحد، أسبوعها الرابع، وسط سقوط مئات القتلى والجرحى من الجانبين، كان أبرزها مقتل قائد قوات الأمن الخاصة في مأرب، العميد عبد الغني شعلان، الذي شيع جثمانه قبل أسبوع.

ويأتي الهجوم على مأرب بالتزامن مع تكثيف الحوثيين هجماتهم على السعودية بواسطة صواريخ وطائرات مسيرة مفخخة.

في المقابل تقول جماعة الحوثي إن التصعيد المكثف بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على السعودية يأتي رداً على دعم طيران التحالف بقيادة المملكة للقوات الحكومية في مأرب.

وللعام السادس يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة