"الوقت حان".. وزير خارجية قطر يدعو لبدء حوار خليجي - إيراني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QmVVJr

وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 19-01-2021 الساعة 09:50

وقت التحديث:

الثلاثاء، 19-01-2021 الساعة 19:19
- ماذا قال وزير خارجية قطر عن العلاقات الخليجية - الإيرانية؟

"الوقت قد حان كي تبدأ دول الخليج المحادثات مع إيران الآن".

- ماذا قال وزير خارجية قطر عن العلاقات مع الإمارات؟

من المهم محاولة تجسير الخلافات مع الإمارات.

قال وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده مستعدة للوساطة بين دول الخليج وإيران، وإنه من المهم محاولة تجسير الخلافات مع الإمارات.

وأوضح في حديث مع وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، الثلاثاء، أن "الوقت قد حان كي تبدأ دول الخليج العربية المحادثات مع إيران الآن"، مشيراً إلى "احتمال إجراء محادثات بين الولايات المتحدة وإيران".

وبيّن "آل ثاني" أن بلاده تأمل في "عقد قمة بين قادة دول مجلس التعاون الخليجي الستة وإيران، وهذه أيضاً رغبة تشاركها دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى".

وأعلن الوزير القطري استعداد بلاده لتسهيل المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران، "إذا طلبت منها الأطراف المعنية ذلك".

وعن المحادثات المحتملة بين واشنطن وطهران قال إن بلاده "تريد تحقيق الإنجاز وترغب في التوصل إلى اتفاق بين الجانبين".

وتأتي هذه التصريحات قبيل ساعات من تولي الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن السلطة، الذي تعهد بالعودة إلى الاتفاق النووي مع طهران الذي أبرم عام 2015، وانسحب منه الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب عام 2018، وأعاد فرض العقوبات عليها وسط ترحيب من أطراف خليجية.

أساس المصالحة

وفي سياق آخر تحدث وزير خارجية قطر عن العلاقات مع الجارة الإمارات، حيث قال بشأن اختلاف الرؤى مع أبوظبي حول العلاقة مع الجماعات الإسلامية في العالم العربي: "من المهم محاولة تجسير الخلافات، ولكن سنقوم بدعم كل ما يريده الناس، وأي شيء يسعى إليه الناس من أجل بلدانهم".

وأوضح أنه "ما زال هناك بعض الطريق لنقطعه لحل الخلاف مع الإمارات".

وأوضح أن سياسة قطر الخارجية مبنية على مبادئ لم تتغير، وتقوم أساساً على الحوار ودعم مطالب الشعوب العادلة.

وقال: إن "الأساس الذي قام عليه حل الأزمة كان بالموافقة على المبادئ التي أشرنا إليها منذ بداية الأزمة، ومن ثم الدخول في مفاوضات ثنائية لتحديد الخلافات أو التحديات التي تواجه علاقاتنا الثنائية، ومن ثم العمل معاً لحلها".

وحول ناقلة النفط الكورية الجنوبية المحتجزة في إيران، بين الوزير القطري أن بلاده تدعم بالفعل المشاورات الجارية بين البلدين لتأمين الإفراج عن الناقلة التي احتجزها الحرس الثوري في وقت سابق من هذا الشهر.

ونتج عن قمة العلا، التي عُقدت في 5 يناير الجاري، توقيع اتفاق مصالحة أنهى إجراءات قاسية فرضتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر، منذ يونيو 2017.

وعقب الاتفاق أعلنت السعودية والإمارات والبحرين فتح جميع الحدود البحرية والجوية والبرية مع قطر، وبدء تسيير رحلات بين البلدان الخليجية معها، وتدشين التبادل التجاري.

مكة المكرمة