"الوفاق الليبية" تعلن إسقاط مقاتلة تابعة لحفتر وأسر قائدها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7Xawpe

حفتر يشن منذ أبريل الماضي هجوماً متعثراً على العاصمة طرابلس

Linkedin
whatsapp
السبت، 07-12-2019 الساعة 20:51

أعلنت الحكومة الليبية، اليوم السبت، إسقاط مقاتلة حربية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، جنوبي العاصمة طرابلس، وأَسر قائدها.

وقالت عملية "بركان الغضب"، التي أطلقتها الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، في بيان بحسابها الرسمي على "فيسبوك"، أن المقاتلة التي تم إسقاطها من نوع "ميغ 23"، وتمت إصابتها في سماء محور اليرموك جنوبي طرابلس، وسقطت جنوبي مدينة الزاوية.

وذكرت أنها "ألقت القبض على الطيار إثر هبوطه من الطائرة بمظلة".

وأطلقت حكومة "الوفاق الوطني" الليبية، المعترف بها دولياً، عملية "بركان الغضب"، لمواجهة هجوم تشنه قوات حفتر على طرابلس منذ أبريل الماضي.

وتجددت لليوم الثاني على التوالي، اليوم السبت، اشتباكات بين قوات "بركان الغضب" وقوات حفتر في محور الخلاطات جنوبي طرابلس، بعد إرسال الأولى تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محورَي الخلاطات واليرموك؛ لصدِّ أية هجمات لقوات اللواء المتقاعد.

وفي 18 أكتوبر الماضي، أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، تمكُّنها من "إسقاط طائرة مسيَّرة إماراتية" داعمة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بمدينة مصراتة (غرب).

وأضافت عملية "بركان الغضب" أن دفاعاتها الجوية تمكنت من إسقاط الطائرة بمنطقة طمينة شرقي مصراتة (200 كم شرقي طرابلس)، عقب قصفها عدة مواقع مدنية داخل المدينة، دون الحديث عن خسائر.

في موضوع آخر، قالت القيادة العسكرية الأمريكية بأفريقيا، اليوم السبت، إن الجيش الأمريكي يعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت طائرة أمريكية مسيَّرة وغير مسلحة فُقدت قرب العاصمة الليبية، الشهر الماضي، ويطالب بعودة حطامها.

ومنذ عام 2011، يعاني البلد الغني بالنفط صراعاً على الشرعية والسلطة، يتركز حالياً بين حكومة الوفاق، المعترف بها دولياً، وقوات حفتر.

وتسعى ألمانيا إلى جمع الدول المعنيَّة بليبيا في مؤتمر دولي ببرلين، في النصف الثاني من ديسمبر الجاري أو أوائل العام المقبل؛ في محاولة للبحث عن حل سياسي للنزاع الليبي.

مكة المكرمة