"الوطني السوري" يكشف تفاصيل الانسحاب الأمريكي والمعركة المرتقبة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LPZjw3

الجيش الوطني السوري يستعد لمعركة جديدة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 07-10-2019 الساعة 23:20

كشف الناطق باسم الجيش الوطني السوري، الرائد يوسف حمود، معلومات حول حقيقة الانسحاب الأمريكي من مناطق شمال شرقي سوريا، وطبيعة معركة شرق الفرات المنتظرة مع تركيا.

وقال الناطق باسم "الوطني السوري"، الرائد يوسف حمود، في حديث لـ"الخليج أونلاين"، إن لديهم معلومات من داخل "تل أبيض" (100 كم شمال الرقة) و"رأس العين" (شمال غربي محافظة الحسكة) عن انسحاب القوات الأمريكية، وأنها أخذت تتموضع في قواعد جبلية تقع قرب "عين عيسى" شمال الرقة.

وذكر حمود أن "كل المؤشرات تدل على وجود معركة، ولكن الوقت والتاريخ هذا يتم الإعلان عنه من قبل قيادة العمليات في الجيش التركي". 

وحول طبيعة العمليات إن كانت على غرار "درع الفرات" و"غصن الزيتون" أم هناك تكتيك آخر، أوضح قائلاً: "المنطقة ذات طبيعة سهلة للقوى المهاجمة أكثر من منطقة غصن الزيتون وعفرين وريف عفرين، وهي منطقة جبلية".

وتابع: "نتوقع أن تكون مثل غصن الزيتون لأسباب عديدة؛ نحن ننظر إلى "PYD" بأنها مجموعة قيادات خارجية ارتبطت بقيادات داخلية بمشروع إرهابي، فعبأ كل القوى العسكرية الموجودة تحت مظلته ضمن هذه الفصائل العسكرية".

واستطرد قائلاً: إن "غالبية هؤلاء تمت تعبئتهم إجبارياً ضمن خطة اتبعتها القيادات الإرهابية".

وأشار إلى أن "هؤلاء ليس لديهم مشروع وطني، لذلك ففي أول ضغط يواجهونه في عمل عسكري سينتهي دور هذه القيادات، ولن تتمكن من أن تمسك الأرض؛ لأنها بالأساس صاحبة مشروع ذاتي وليس مشروعاً وطنياً يقوم على التمسك بالأرض".

وختم حديثه لـ"الخليج أونلاين" بالقول: "نحن نتوقع هروبهم المباشر وترك العناصر لملاقاة مصيرهم، لذلك نحن وجهنا تطمينات للأهالي وللعناصر ضمن هذه الفصائل لكي تتحرر من القيادات الإرهابية، وتلقي السلاح وتساعدنا في توفير جو آمن للتعايش السلمي ودفع عملية الاستقرار لكافة القوى السورية في المنطقة".

وتقول تركيا إنها من خلال العملية العسكرية المرتقبة في مناطق شرقي نهر الفرات السورية، للقضاء على التهديدات المباشرة وغير المباشرة التي تطول المدن التركية القريبة من الحدود، وتوفير البيئة الملائمة لعودة السوريين إلى ديارهم، وتشكيل فرصة جديدة لإحلال وحدة الأراضي السورية.

وتزامناً مع إشارات قرب العملية أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، بدء انسحاب القوات الأمريكية من شمالي سوريا، بعد اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، جرى مساء الأحد.

وقال الرئيس الأمريكي تعليقاً على القرار: "آن الأوان لخروج أمريكا من تلك الحروب اللا نهائية السخيفة"، مضيفاً أنه "سيتعين الآن على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تسوية الوضع".

وتابع قائلاً في تغريدة له: "الأكراد حاربوا إلى جانبنا لكننا دفعنا مبالغ ضخمة لهم من المال والمعدات للقيام بذلك".

يذكر أن الجيش الوطني السوري تأسس بشكل رسمي مطلع الشهر الجاري، بعد اندماج فصائل الجيش السوري الحر في ريفي حلب الشمالي والغربي وريف إدلب شمالي سوريا، ولا يعرف رقم دقيق لأعداد مقاتليه إلا أنهم بعشرات الآلاف، بحسب ما تشير وسائل إعلام تركية.

مكة المكرمة