"النهضة" التونسية تقرر مقاضاة قناة العربية: تشوه سمعتنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g9ez8p

تقرير "العربية" اتهم حركة النهضة بارتكاب جرائم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-09-2019 الساعة 11:44

قررت حركة النهضة في تونس مقاضاة قناة "العربية" السعودية، لبثّها فيلماً وثائقياً، مساء الجمعة، بعنوان "غُرف سوداء.. عودة التنظيم السري لحركة النهضة".

وقالت عضوة حركة النهضة فريدة العبيدي، في فيديو نُشر على الصفحة الرسمية للحركة بمنصة "فيسبوك" السبت: إن "النهضة ممثلة في مكتبها القانوني قررت اتخاذ الإجراءات القانونية من أجل مقاضاة قناة العربية بعد بثها وثائقياً حول التنظيم السري المزعوم".

وأضافت: "النهضة تعتبر ما ورد في الوثائقي كذباً وافتراء وتدخُّلاً في الشأن الداخلي لتونس"، معتبرةً أن الغاية من الفيلم الوثائقي هي "تشويه حركة النهضة".

وأشارت إلى أن عملية تشويه صورة الحركة، بحسب قولها، تأتي في وقت تعيش تونس على وقع حملة انتخابية، لافتةً النظر إلى أن هذا الفيلم "يهدف إلى توجيه سلوك الناخبين وإرادتهم، من أجل عدم التصويت لها"، في إشارة إلى حركة النهضة.

وأعربت عن رفض حركة النهضة ما وصفته بـ"التدخل السافر"، ورفض "كل ما ورد في الوثائقي، ونعتبره كذباً وافتراء".

ومساء الجمعة، بثت قناة "العربية" فيلماً وثائقياً بعنوان: "غرف سوداء.. عودة التنظيم السري لحركة النهضة".

وقالت "العربية" على موقعها الإلكتروني: "في العام 2013، وإبان حُكم الترويكا بقيادة حركة النهضة الإسلامية في تونس، قُتل زعيمان سياسيان هما شكري بلعيد ومحمد البراهمي".

وأضافت: "اعترف أفراد من حركة أنصار الشريعة التي كانت مُتحالفة مع حركة النهضة بتنفيذ الاغتيالين".

وتابعت: "ومع ذلك، لم يُعرف الطرف الذي أمر وخطَّط لمقتل الزعيمين السياسيَّين، خصوصاً أن اليساري شكري بلعيد كان من أشدّ أعداء الحركة الإسلامية".

واستطردت تقول: "قبلها بعام، تمّ صدفة اكتشاف مخزن كبير من وثائق مسروقة من وزارة الداخلية التونسية وأجهزة تجسس وتنصُّت، وحاسوب تضمَّن تقارير أمنية خطيرة".

واعتبرت أن هذا الوثائقي يكشف ما تضمنته هذه المستندات السرية، ومَن خطَّط ونفَّذ اغتيال بلعيد والبراهمي، وكيف سعت حركة النهضة إلى عرقلة التحقيق وقتها.

وتعيش تونس هذه الأيام على وقع أزمة بين المحامين والقضاة؛ على خلفية مشاحنات تجددت في 19 سبتمبر الجاري، بالمحكمة الابتدائية، بعد دخول عدد من المحامين، من بينهم أعضاء هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي، في اعتصام مفتوح بمكتب المدعي العام، مطالبين بإحالة ملف قضية ما يُعرف بـ"الجهاز السري للنهضة"، إلى قاضي التحقيق.

ومنذ أكتوبر 2018، تطالب هيئة الدفاع بالكشف عن تورط جهاز سري تابع لـ"النهضة" في ملف الاغتيالات السياسية بعد الثورة عام 2011.

في المقابل نفت "النهضة" اتهامات هيئة الدفاع عن المعارضَين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، معتبرةً أنه كلام تُكرره هيئة تعمل بالوكالة عن جهة سياسية؛ بهدف التشويه المستمر لحركة النهضة، ليس بغاية كشف الحقيقة، بل لضرب الحركة.

مكة المكرمة