النفيسي يحتفي بتبرئته من الإساءة للإمارات: "مؤشر إيجابي"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Zeazmj

الدكتور عبد الله النفيسي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 06-10-2020 الساعة 22:55

أشاد المفكر السياسي الكويتي عبد الله النفيسي بالحكم ببراءته من تهمة الإساءة إلى دولة الإمارات، واعتبر ذلك مؤشراً إيجابياً.

وعبر النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي عن تفاؤله بمستقبل بلاده بعد تولي الأمير الجديد الشيخ نواف الصباح الحكم، وأشاد باستقلالية القضاء الكويتي ومكانته في الدولة.

وقضت محكمة الجنايات قبل يومين ببراءة النفيسي من تهمة الإساءة إلى الإمارات، وهي تهمة تصنف في خانة "أمن الدولة"، وذلك في أول حكم قضائي يصدر باسم أمير الكويت الجديد.

وفي بيان نشره على "تويتر"، قال النفيسي إن حكم البراءة يرسي "مبادئ ترتقي بنا كشعب وأمة تتطلع لمجاراة ما تسعى إليه الأمم المتحضرة من احترام حريات الفرد وحقه في إبداء رأيه".

ولفت النفيسي إلى تضمن حكم المحكمة "فقرة راقية جداً"، وهي أن المحكمة "تهيب بالدولة، بكافة مؤسساتها ولا سيما التنفيذية منها، الحرص على حرية التعبير عن الرأي، والعمل على صونها بحسبان أن المشرع الدستوري أعلى من قدرها وأعظم من شأنها، بل وارتقى بها إلى مصاف الحريات العامة والحقوق الدستورية".

وكانت وزارة الخارجية قد تقدمت، في مارس الماضي، بشكوى ضد النفيسي وطالبت بتطبيق أقصى العقوبات عليه؛ بتهمة تعريض الكويت لقطع العلاقات مع دولة شقيقة في إشارة إلى الإمارات.

وطالبت الخارجية بمعاقبة النفيسي وفق المادة الـ4 من القانون 1970/‏30 بشأن جرائم أمن الدولة الخارجية، التي تنص على أنه "يعاقب بالحبس الذي لا تقل عقوبته عن 3 سنوات كل من قام من دون إذن الحكومة بتجنيد الجند ضد دولة صديقة أو القيام بأعمال عدائية ضد دولة صديقة أو تؤدي إلى تعريض البلاد لخطر الحرب والقيام بأعمال عدائية تهدد العلاقات الدبلوماسية بين الكويت والدول الصديقة".

وكان النفيسي قد أكد خلال بدء محاكمته، في شهر مارس الماضي، أن التغريدات التي اتهم بسببها وعددها 4 صحيحة وصادرة من حسابه الشخصي.

وأضاف أنه لم يسئ للإمارات بتغريداته، بل إنها تخص القيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان، المتهم من قبل السلطة الفلسطينية والموجود حالياً في الإمارات، مشيراً إلى أن "حديثه كان من باب النصيحة والمصلحة العامة".

مكة المكرمة