النفط الليبية تتهم الإمارات بتزويد حفتر بوقود الطيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7XxnxN

عمليات استيراد غير قانونية لوقود الطيران من الإمارات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 17-03-2020 الساعة 11:14

كشفت مؤسسة النفط الليبية، أمس الاثنين، عن قيام الإمارات بتزويد المناطق التي تسيطر عليها قوات حفتر بوقود الطيران.

واستنكرت المؤسسة، في بيان لها، عمليات استيراد غير قانونية لوقود الطيران من الإمارات، قامت بها المنطقة الشرقية الخاضعة لسيطرة اللواء المتمرد خليفة حفتر، خلال الأيام الماضية.

وقالت المؤسسة في بيان، إنها قامت بإبلاغ الأمم المتحدة، وحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، والعديد من الحكومات الأخرى، بهذه الانتهاكات الواضحة للقرارات الأممية والقوانين الليبية.

وذكر البيان أن وصول شحنة وقود إلى ميناء بنغازي "يعتبر خرقاً واضحاً لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، ويعد مخالفة للحق الحصري للمؤسسة الوطنية للنفط المتفق عليه دولياً، فيما يتعلق بعمليات استيراد الوقود".

وأشار البيان إلى أن الشحنة وصلت إلى بنغازي قادمة من الإمارات على متن سفينة "غلف بتروليوم 4".

ووقعت الإمارات، في سبتمبر 2019، على بيان دولي أكدت فيه دعمها بشكل كامل للمؤسسة الوطنية باعتبارها مؤسسة النفط الوحيدة المستقلة والشرعية والمحايدة في البلاد.

وقال مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، وفق البيان: "رغم الصعوبات التي تسبب فيها الإغلاق غير القانوني لمنشآت النفط الليبية، تمكنت المؤسسة من توفير كميات كافية من الوقود لجميع أنحاء ليبيا بما فيها المناطق الشرقية".

وأضاف صنع الله أن "السبب الوحيد الذي يمكنني أن أفكر فيه لاستيراد كميات وقود إضافية بهذه الطريقة، غير القانونية والسرية، هو أن هذه الكميات ستكون مخصصة لأغراض أخرى"، لم يحددها.

ولا تتوقف الإمارات عن مدّ اللواء المتقاعد خليفة حفتر بمختلف أنواع الدعم لبسط نفوذه العسكري في ليبيا، دون النظر إلى مخلفات هذه السياسة التي أرهقت الليبيين، في حين تواصل سعيها للسيطرة على أحد أهم مواقع النفط في العالم.

وتقاتل حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، منذ أبريل من العام الماضي، قوات القائد العسكري خليفة حفتر، التي تزحف نحو العاصمة الليبية بدعم إماراتي ومصري وسعودي، لكنها عجزت عن السيطرة عليها؛ إلا أنها تواصل قصفها لطرابلس ومطارها الرئيس "معيتيقة".

مكة المكرمة