المغرب.. تراجع صادم لـ"العدالة والتنمية" في الانتخابات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zroMrJ

زعيم حزب العدالة والتنمية سعد العثماني (رئيس الوزراء المنتهية ولايته)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-09-2021 الساعة 08:57
- كم عدد المقاعد البرلمانية التي تنافست عليها الأحزاب المغربية؟

395 مقعداً.

- كم نال "العدالة والتنمية" في 2021 مقارنة بـ2016؟

فاز بـ12 مقعداً فقط مقابل 125 مقعداً في 2016.

- ما هو الحزب الذي تصدر النتائج التشريعية؟

"التجمع الوطني للأحرار" (97 مقعداً)، يليه "الأصالة والمعاصرة" (82 مقعداً).

أظهرت النتائج الأولية لانتخابات مجلس النواب في المغرب تراجعاً كبيراً لحزب العدالة والتنمية، قائد الائتلاف الحكومي المنصرم، فيما تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار قائمة الفائزين.

وقال وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت: إن حزب "التجمع الوطني للأحرار (مشارك بالائتلاف الحكومي) فاز بانتخابات مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان)، بـ97 مقعداً بعد فرز 96% من الأصوات".

وأوضح "لفتيت"، في مؤتمر صحفي لعرض نتائج الانتخابات التشريعية والبلدية، ليل الأربعاء/الخميس، أن "الأصالة والمعاصرة" (أكبر أحزاب المعارضة) جاء ثانياً بالانتخابات البرلمانية بـ82 مقعداً.

ويقود حزب "التجمع الوطني للأحرار" وزير الفلاحة عزيز أخنوش، فيما يتزعم عبد اللطيف وهبي "الأصالة والمعاصرة".

وجاء حزب الاستقلال ثالثاً (معارض) بـ78 مقعداً، يليه "الاتحاد الاشتراكي" (يساري مشارك بالائتلاف الحكومي) في المرتبة الرابعة بـ35 مقعداً.

وفي المرتبة الخامسة حل حزب "الحركة الشعبية" (مشارك بالائتلاف الحكومي) بـ26 مقعداً، ثم حزب "التقدم والاشتراكية" (معارض) بـ20 مقعداً، و"الاتحاد الدستوري" (مشارك بالائتلاف الحكومي)

أما حزب "العدالة والتنمية" فقد حقق نتائج مخيبة لأنصاره بحلوله ثامناً بواقع 12 مقعداً، متراجعاً عن 125 مقعداً ظفر بها في انتخابات 2016، فيما توزعت 12 مقعداً على 12 حزباً آخر.

ويتزعم سعد الدين العثماني حزب العدالة والتنمية، الذي ترأس الحكومة في المغرب لولايتين متتاليتين ما بين عامي 2012 و2021.

وكشف وزير الداخلية المغربي أن "عدد ملاحظي الانتخابات بلغ 5020 مراقباً، منهم 129 أجنبياً، ما عزز من شفافية الانتخابات"، مشدداً على أن وزارته "حرصت على الحياد، وعلى الحفاظ على مصداقية وشفافية الانتخابات".

ولفت إلى أن الأحزاب المتنافسة عقدت أكثر من 12 ألف اجتماع ولقاء بالجمعة الانتخابية، في إطار احترام التدابير الاحترازية المرتبطة بكورونا.

وأشار إلى أن "عملية التصويت جرت في ظروف عادية في كافة جهات المملكة باستثناء أحداث محدودة"، التي قال: إنها "حالات معزولة جداً، وتهم عدداً محدوداً من مكاتب التصويت".

وكان "العدالة والتنمية" قد استبق نتائج الانتخابات بقوله: إن "خروقات بالجملة" جرت في الساعات الأولى من عملية الاقتراع، في مناطق مختلفة.

وأشار الحزب المغربي في بيان إلى أن أنصار المرشحين لجؤوا "لتوزيع الأموال على الناخبين في محيط مراكز التصويت، علاوة على النقل المكثف لهم، مما يعتبر عملاً غير قانوني يؤثر بشكل واضح في إرادة الناخبين والتحكم في تصويتهم".

وكشف أن الخروقات بلغت درجة "تهديد مراقبين لحزب العدالة والتنمية بالاعتداء البدني عليهم، وإجبارهم على مغادرة مكاتب التصويت في مناطق مختلفة، دون أن تتدخل السلطات لحمايتهم".

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أن نسبة المشاركة في العملية الانتخابية بلغت 50.18% على المستوى الوطني في الساعة السابعة مساء (18:00 بتوقيت غرينتش).

وانتهت، مساء الأربعاء، عملية التصويت في أول انتخابات برلمانية وبلدية متزامنة في المغرب، حيث يحق التصويت فيها لـ17 مليوناً و983 ألفاً و490 (من أصل نحو 36 مليون نسمة)؛ ويدلون بأصواتهم في 92 دائرة انتخابية موزعة على محافظات المملكة الـ12.

مكة المكرمة