المعارضة السورية تستعيد 7 قرى من قوات النظام في إدلب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3JEVaV

سيطر مقاتلو المعارضة على مناطق مهمة في ريف إدلب (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-12-2019 الساعة 20:16

استعادت فصائل المعارضة السورية، الخميس، 7 قرى من قوات النظام وحلفائه جنوبي منطقة خفض التصعيد في إدلب شمالي سوريا.

ووفقاً لوكالة الأناضول، قالت مصادر في المعارضة -لم تسمها- إن الفصائل استعادت السيطرة على قرى دار السلام، والعامودية، وبابولين، وصيهان، والصالحية، وكفرباسين، وتقانة، إلى جانب جسر حيش الذي يستخدمه النازحون للفرار من المنطقة.

وبذلك انخفض عدد القرى التي سيطر عليها النظام وحلفاؤه، منذ 20 ديسمبر الجاري، من 40 إلى 33 قرية.

وبدأ الهجوم البري لقوات النظام وحلفائه في 20 ديسمبر الجاري، حيث ركز النظام قصفه على مدينتي معرة النعمان وسراقب في ريف إدلب الجنوبي.

وتشارك في الهجوم مليشيات مسلحة مدعومة إيرانياً، والفيلق الخامس المعروف باسم "قوات النمر"، التي تقودها قوات روسية خاصة، وتدعمها من الجو قوات النظام وحلفاؤه.

وسقط أكثر من 225 قتيلاً مدنياً، بينهم 73 طفلاً، في قصف النظام وحلفائه على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا، منذ مطلع نوفمبر الماضي.

في حين بلغ مجموع النازحين في الفترة ذاتها 215 ألف مدني، بحسب جمعية "منسقو الاستجابة المدنية في الشمال السوري".

وقتل أكثر من 1500 مدني جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد، منذ 17 سبتمبر 2018.

وأسفرت الهجمات أيضاً عن نزوح أكثر من مليون مدني إلى مناطق هادئة نسبياً أو قريبة من الحدود التركية.

وفي مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

لكن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت "خفض التصعيد".

مكة المكرمة