المرزوقي: الإمارات باتت محمية إسرائيلية أمريكية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QmapmN

اعتبر أن الإمارات هي من دمرت الربيع العربي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 01-09-2020 الساعة 16:03

ماذا أطلق المنصف المرزوقي على اتفاق التطبيع بين الإمارات و"إسرائيل"؟

اتفاق حماية.

ممَّ حذر المرزوقي بعد اتفاق التطبيع بين أبوظبي وتل أبيب؟

من المراهنة على الحماية الأجنبية للبلاد العربية من أجل مواجهة إيران.

قال الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي إن دولة الإمارات باتت من الآن فصاعداً "محمية إسرائيلية أمريكية"، بعد اتفاق التطبيع الذي أعلنته أبوظبي مع تل أبيب منتصف أغسطس 2020.

وأضاف المرزوقي، في تدوينة نشرها على صفحته على "فيسبوك"، اليوم الثلاثاء، أن التطبيع هو "عودة العلاقات الطبيعية بين دولتين متحاربتين من نفس الوزن، مثلاً التطبيع بين فرنسا وألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية".

وتساءل مستنكراً: "متى كانت للإمارات علاقات طبيعية مع إسرائيل؟ ومتى كانتا في حرب أو من نفس الوزن عسكرياً وسياسياً وحتى اقتصادياً؟".

وأجاب: "ثمة إذن خطأ في توصيف ما يحدث الآن. قولوا حماية ولا تقولوا تطبيع، وبصفة أدق حماية معلنة بعد أن كانت مقنعة لسنوات".

وحول السبب في طلب الإمارات هذه الحماية وإشهارها، وفق رأيه، أرجع المرزوقي ذلك إلى "الخطر المتعاظم من إيران التي قد لا تجد حلاً لتفاقم حصارها غير حرب إقليمية تكون الإمارات ضحيتها الأولى".

كما أرجع المرزوقي طلب هذا البلد الخليجي الحماية الإسرائيلية إلى ما اعتبره "شعور حاكم أبوظبي (ولي العهد محمد بن زايد) بتعثّر وكالته لتدمير الربيع العربي، وهو في وضع استنزاف مالي لدعمه الانقلاب المصري، واستنزاف عسكري ومالي لدعمه الانقلابيين والمتمردين في ليبيا واليمن".

كما أوضح المرزوقي أن "الإمارات إذن من الآن فصاعداً محمية إسرائيلية أمريكية تلحق بسوريا المحمية الإيرانية الروسية، والسعودية المحمية الأمريكية، وغداً لبنان... والحبل على الجرار في إطار انهيار النظام العربي وعودة زمن ملوك الطوائف في الأندلس الذين كانوا يضعون ممالكهم المتهالكة تحت حماية ملوك الإسبان لمجرد سكنى قصورهم أطول فترة من الزمان".

في الوقت ذاته حذر المرزوقي في تدوينته من "خطورة المراهنة على الحماة الأجانب وتجاهل أهدافهم الحقيقية"، مبيناً أنه "لا ضرورة للعودة للتاريخ القديم (للتأكد من خطورة هذه المرة)، فقط للثمانينات (من القرن الماضي) وللاستراتيجية التي عبّر عنها بكل وضوح (وزير الخارجية الأمريكي الأسبق) هنري كيسنجر وآتت أكلها: اضرب إيران بالعراق والعراق بإيران وكل الربح لنا".

وأردف الرئيس الأسبق: "نحن اليوم في نفس السياق: ضرب العرب بإيران، وضرب إيران بالعرب، وكل الربح لإسرائيل".

وتساءل المرزوقي: "من سيوقف هذا السيناريو الشيطاني على الأقل لحماية دولة وشعب الإمارات من نزيف المال والشرف، وربما من حرب مدمرة لا ناقة لهم فيها ولا جمل؟".

وأمس الاثنين، حطّت طائرة من طراز "بوينغ" تابعة لشركة "العال" الإسرائيلية في مطار أبوظبي قادمة من "تل أبيب"، في أول رحلة مباشرة بين البلدين ومن دون توقف، وذلك بعد أن حلّقت عبر أجواء السعودية.

وحملت الطائرة وفدين من الولايات المتحدة و"إسرائيل"، ويضم الأول كلاً من كبير مستشاري الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبرايان، والمبعوث الأمريكي للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش، في حين يترأس الوفد الإسرائيلي رئيس هيئة الأمن القومي مائير بن شبات.

وتأتي هذه الخطوات بعد اتفاق التطبيع الذي توصلت إليه أبوظبي و"تل أبيب"، في الـ13 من شهر أغسطس الفائت، والذي قوبل برفض شعبي عربي كبير.

مكة المكرمة