المرأة الخليجية .. دفع باتجاه العمل العسكري

وزارة الداخلية تقيم احتفالاً بمناسبة يوم المرأة البحرينية

وزارة الداخلية تقيم احتفالاً بمناسبة يوم المرأة البحرينية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-12-2014 الساعة 11:37


نظمت العديد من الجهات والوزارات البحرينية فعاليات منذ الاثنين، احتفاءً بيوم المرأة البحرينية، في الأول من ديسمبر/ كانون الأول من كل عام، حيث تقام الفعاليات هذا العام تحت شعار "المرأة في المجال العسكري"، واختتمت بالتوصية بوضع استراتيجية خليجية موحدة تهدف لتشجيع دخول المرأة إلى القطاعات العسكرية.

وحرصت العديد من الوزارات من بينها وزارات العمل، والخارجية، والإعلام، على إقامة فعاليات احتفالية بمقارها، احتفاءً بهذا اليوم، وتسليط الضوء على إنجازات المرأة، ولا سيما في القطاع العسكري.

كما نظمت قوة دفاع البحرين ممثلة بمديرية الإعلام والتوجيه المعنوي معرضاً للصور بالمتحف العسكري لقوة دفاع البحرين، خلال الفترة من 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، لغاية الأسبوع الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2014.

كما استضافت البحرين، الأحد، في إطار الاحتفالية نفسها، ملتقى المرأة العسكرية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي نظمه المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع وزارة الدفاع ووزارة الداخلية.

واختتم الملتقى بالتوصية بوضع استراتيجية خليجية موحدة تهدف لتشجيع دخول المرأة للقطاعات العسكرية، فضلاً عن إنشاء قاعدة بيانات للمرأة العسكرية على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج، وتوفير الخدمات المساندة لها التي تساعد على دمج احتياجاتها في القطاع إنفاذاً لمبدأ تكافؤ الفرص.

الذود عن الوطن

وتعليقاً على شعار الاحتفال "المرأة في المجال العسكري"، قال وزير العمل البحريني، جميل بن محمد علي حميدان، خلال احتفالية الوزارة الثلاثاء: إن "شعار هذا العام جاء تقديراً للعطاءات التي بذلتها المرأة البحرينية في المجالات الأمنية والعسكرية، حيث ساهمت جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل بالذود عن الوطن وحماية منجزاته ومكتسباته".

وأضاف حميدان: أن "نجاح المرأة العاملة في هذا القطاع هو امتداد لتميزها في المؤسسات المدنية الرسمية والأهلية والقطاعات الإنتاجية؛ فضلاً عن منشآت القطاع الخاص"، مؤكداً أنها "قادرة على تعزيز هذا التفوق واستدامته متسلحة بالإيمان والعلم والعمل".

ملتقى المرأة العسكرية

وبهدف توضيح أبعاد مشاركة المرأة الخليجية في تنمية القطاع العسكري، استضافت البحرين "ملتقى المرأة العسكرية" في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي نظمه المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع وزارة الدفاع ووزارة الداخلية.

وفي بداية الملتقى، ألقت هالة الأنصاري، الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة، كلمة أكدت فيها أن هذا الملتقى يأتي باعتباره أحد المحاور الرئيسية ليوم المرأة البحرينية، الذي اختير له هذا العام موضوع "المرأة في مجال العمل العسكري"؛ وذلك للاحتفاء بعطاء المرأة البحرينية ومسيرة عملها التي أثبتت مشاركتها عن جدارة في جميع التخصصات والقطاعات العسكرية.

واعتبرت الأنصاري أن "المرأة العسكرية البحرينية، قد برهنت على مدى أكثر من 40 عاماً، كفاءتها في القيام بواجباتها الوظيفية في جميع المجالات الإدارية والطبية والعسكرية وغيرها، ونالت العديد من المناصب العسكرية العليا في بيئة عمل تسعى لتحقيق أوجه تكافؤ الفرص القائمة على أسس الجدارة والكفاءة".

وتابعت: "بل وبادرت المرأة البحرينية إلى نقل خبراتها الميدانية، ليس داخل مؤسستها العسكرية فحسب، بل امتد عطاؤها ليصل إلى زميلاتها في دول مجلس التعاون الخليجي، ومن أهم تلك الأمثلة مساهمتها في تأسيس الشرطة النسائية الكويتية في العام 2008".

واستعرضت الأنصاري أوراق العمل لعدة محاور؛ أبرزها مسيرة المرأة الخليجية في القطاع العسكري من خلال رصد أهم العوامل التي ساهمت في إقبالها على العمل في هذا المجال، وتسليط الضوء على أفضل السياسات والممارسات والتطبيقات التي من شأنها التأثير بشكل إيجابي على تعزيز دور المرأة في المؤسسات العسكرية، بالإضافة إلى بيان التحديات التي تواجه المرأة وتحد من مشاركتها في القطاع العسكري، وأهمية إتاحة المزيد من الفرص لتطوير دورها القيادي في القطاع.

كما تناولت أوراق العمل موضوع مشاركة المرأة الخليجية في القطاعات العسكرية "التحديات والفرص"، وتبادل الخبرات الخليجية في المجال العسكري "نموذج تأسيس الشرطة النسائية بدولة الكويت"، والمرأة في العمل الشرطي "نموذج من الإمارات العربية المتحدة"، والآليات المشجعة لعمل المرأة في القطاع العسكري "نموذج الخدمات الطبية بالمستشفى العسكري بمملكة البحرين"، وتطور عمل المرأة في المجال العسكري "نموذج سلطنة عمان".

توصيات

وقد أصدر الملتقى عدة توصيات أبرزها: وضع استراتيجية خليجية موحدة تهدف لتشجيع دخول المرأة للقطاعات العسكرية تترجم إلى خطط تنفيذية، وتشكيل إدارة عامة للشرطة النسائية بمقر الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تعمل على التنسيق بين إدارات الشرطة النسائية بدول المجلس، وتنظيم اجتماع سنوي لمديرات الشرطة النسائية.

كما أوصى الملتقى بإنشاء قاعدة بيانات للمرأة العسكرية على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج، تتاح عبر بوابة إلكترونية وتضم الإصدارات والدراسات المتعلقة بالمرأة العسكرية وتوثق إنجازاتها، وتكثيف الدورات الداخلية والخارجية للمرأة العسكرية لاكتساب الخبرات والمهارات الميدانية، وتأهيلها في مجالات أوسع كمجال الطيران والإعلام العسكري وتقلدها لمناصب قيادية مختلفة.

كما أوصى الملتقى بتوفير الخدمات المساندة للمرأة العسكرية التي تساعد على إدماج احتياجاتها في القطاع إنفاذاً لمبدأ تكافؤ الفرص، وتكثيف الترويج الإعلامي لإبراز دور المرأة العسكرية الخليجية، والعمل على إدخال مادة "التربية الأمنية" ضمن التعليم الأساسي والثانوي.

وكانت الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة ملك مملكة البحرين رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، قد أعلنت عن تخصيص يوم المرأة البحرينية في العام 2014 للاحتفاء بإنجازات المرأة في المجال العسكري لدى لقائها بالقيادات النسائية البحرينية في مواقع صنع القرار والمراكز التنفيذية في القطاع الحكومي والمؤسسات الرسمية بتاريخ 8 يناير/ كانون الثاني 2014.

معرض صور

وفي إطار الاحتفالية، نظمت قوة دفاع البحرين ممثلة بمديرية الإعلام والتوجيه المعنوي معرضاً للصور بالمتحف العسكري لقوة دفاع البحرين خلال الفترة من 24 نوفمبر/ تشرين الثاني ولغاية الأسبوع الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2014، بعنوان (المرأة العسكرية بقوة دفاع البحرين).

ويعرض هذا المعرض مسيرة المرأة العسكرية وتاريخها منذ انضمامها إلى قوة دفاع البحرين، بالإضافة إلى الإنجازات التي حققتها المرأة العسكرية البحرينية من خلال حصولها على العديد من المناصب الإدارية الهامة والشهادات العليا في العلوم العسكرية.

يوم المرأة البحرينية

ويعد الاحتفال بيوم المرأة البحرينية من المناسبات الوطنية التي تحظى باهتمام واسع من قبل كافة المؤسسات الرسمية والأهلية في مملكة البحرين، ومناسبة هامة لإلقاء الضوء على المحطات المضيئة والهامة في مسيرة عطاء المرأة البحرينية ومشاركتها في دعم عجلة التنمية الوطنية في مختلف المجالات والأصعدة.

وقد تم اعتماد الأول من ديسمبر/ كانون الأول من كل عام يوماً للمرأة البحرينية بناء على مبادرة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البحرين رئيسة المجلس الأعلى للمرأة.

مكة المكرمة