"المجلس العسكري" يقمع مظاهرة في الخرطوم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/v4bN27

مدة الفترة الانتقالية لا تتجاوز 39 شهراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-07-2019 الساعة 22:41

اتهم تجمع المهنيين السودانيين قوات المجلس العسكري الانتقالي بمهاجمة متظاهرين احتشدوا أمام مقر التجمع في العاصمة الخرطوم بقنابل الغاز المسيل للدموع، مطالباً بـضرورة الانتقال الفوري لمقاليد الحكم لسلطة انتقالية مدنية تضطلع بتحقيق أهداف الثورة.

وقال التجمع في بيان له، اليوم الأحد: "سيرت لجان ثوار أحياء البراري وشرق الخرطوم مواكب إلى مقر تجمع المهنيين في الخرطوم، بغرض تسليم مذكرة بمقترحاتهم حول وثيقة الإعلان الدستوري".

وأضاف: "تجمعت المواكب السلمية أمام المقر، وخاطبها عدد من ممثلي لجان الأحياء وتجمع المهنيين، وفي أسلوب سافر وغادر وخارج على القانون هاجمت قوات المجلس العسكري الانقلابي هذا التجمع السلمي للثوار بالغاز المسيل للدموع".

وتابع: "هذه الممارسات غير القانونية، التي درجت عليها قوات المجلس العسكري، منافية لما يدعيه حول الحرص على أهداف الثورة، وانتقال مقاليد الحكم لسلطة مدنية، وتأسيس دولة القانون والمؤسسات".

واعتبر تجمع المهنيين ما حدث أمام مقره "محاولة لجر جموع الثوار المتمسكين بالسلمية إلى دائرة العنف".

وفي 17 يوليو الجاري، وقع المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية التغيير، بالأحرف الأولى، اتفاق "الإعلان السياسي".

ورغم توقيع الاتفاق لا يزال سودانيون يخشون من التفاف الجيش، وخاصة قوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو "حميدتي"، على مطالب الحراك الشعبي للاحتفاظ بالسلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.

ويشهد السودان تطورات متسارعة ومتشابكة، ضمن أزمة الحكم، منذ أن عزلت قيادة الجيش عمر البشير من الرئاسة في 11 أبريل الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية.

مكة المكرمة