الكويت وتركيا تدعمان حل نزاعات المنطقة "دبلوماسياً"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EdaQP

الاجتماع جرى عبر تقنية الفيديو

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 20-07-2020 الساعة 19:24

ناقش مسؤولون أتراك وكويتيون، اليوم الاثنين، سبل دعم المساعي الرامية لحل الخلافات التي تشهدها المنطقة في الوقت الرهن عبر القنوات الدبلوماسية، وذلك في وقت تتصاعد فيه الخلافات بشأن عدد من الملفات المعقدة ولاسيما فيما يتعلق بالأزمة الخليجية والصراعين الليبي واليمني.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا" إن وزارتي خارجية البلدين عقدتا اجتماعاً مرئياً ضمن الجولة السابعة من المشاورات السياسية المشتركة بين البلدين.

ويأتي هذا الاجتماع بعد يوم واحد من إعلان الديوان الأميري الكويتي إجراء أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، عملية جراحية ناجحة، الأحد.

ويقود الشيخ صباح الصباح مجهوداً كبيراً لحل الخلافات المتعددة في المنطقة بدءاً من الأزمة الخليجية التي عصفت بمجلس التعاون قبل ثلاث سنوات، وصولاً إلى صراعات اليمن وليبيا، فيما ينتظر الخلاف المحتدم بين القاهرة وأديس أبابا بشأن "سد النهضة" الإثيوبي وساطة جديدة.

وقالت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان نقلته الوكالة الرسمية، إن الاجتماع ناقش العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين وسبل تعزيزها على كل المستويات، وكيفية توحيد مواقفها في المحافل الدولية، مشيرة إلى أن الجانب التركي عبّر، خلال الاجتماع، عن تقديره للمجهودات الكويتية الرامية إلى لم شمل البيت الخليجي.

وناقش الجانبان مستجدات المشهد السياسي في المنطقة وفي مقدمتها الأوضاع في ليبيا وسوريا والعراق، وعملية السلام في الشرق الأوسط، وأكدا أهمية دعم المساعي الرامية إلى حل الأزمات التي تشهدها المنطقة من خلال الطرق الدبلوماسية، بحسب البيان.

وبحث الاجتماع أيضاً سبل تعزيز العلاقات في المجالين الأمني والعسكري وتعزيز حجم التبادل التجاري ومتابعة مستجدات المشاريع الإنشائية في الكويت والتي تقوم بها شركات تركية، وكذا كيفية تذليل العقبات أمام المستثمرين من كلا البلدين.

وترأس الوفد الكويتي في الاجتماع مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا السفير وليد الخبيزي، في حين ترأس الوفد التركي نائب وزير الخارجية السفير سادات أونال. وقد أعرب البلدان عن تطلعهما إلى عقد أعمال الجلسة الختامية للدورة الثانية من اللجنة العليا المشتركة.

وشهدت العلاقات التركية الكويتية تطوراً ملموساً خلال العامين الماضيين، حيث وقع الجانبان عدداً من الاتفاقات الاقتصادية والعسكرية والأمنية، وقد ساعدت اللجنة المشتركة التي شكلها البلدان عام 2018 في دفع العلاقات الثنائية بشكل لافت.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة