الكويت: لن نحيد عن سياسة وضع حلول سلمية للصراعات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/r9ZVko

رئيس الوزراء الكويتي خلال مغادرته الكويت

Linkedin
whatsapp
الأحد، 19-09-2021 الساعة 22:45

ماذا قالت الكويت عن دورها في السياسات الدولية؟

إنها لن تتراجع عن سياستها المتوازنة لوضع حلول دبلوماسية سلمية لمختلف الصراعات.

كيف وصفت الكويت تعاملها مع القضايا الدولية؟

بالمعتدل والمتزن.

قالت دولة الكويت إنها لن تحيد عن دورها الإنساني وسياستها المتوازنة لوضع حلول دبلوماسية سلمية لمختلف الصراعات الإقليمية والدولية ومحاربة الإرهاب.

وفي تصريحٍ لرئيس الوزراء الكويتي، الشيخ صباح الخالد، اليوم الأحد، أكد أن بلاده لن تحيد عن وضع حلول دبلوماسية سلمية لمختلف الصراعات الإقليمية والدولية ومحاربة الإرهاب، "وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في سبيل بناء عالم أكثر أمناً واستقراراً وازدهاراً".

جاء ذلك خلال وصوله إلى مدينة نيويورك لترؤس وفد الكويت المشارك في اجتماعات الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، ممثلاً عن أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد، وفقاً لصحيفة "الراي" المحلية.

وأكد الخالد حرص أمير الكويت "على مواصلة نهج الكويت المعتدل وسياستها المتزنة تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية".

كما أكد تقدير الكويت لـ"الدور الفاعل الذي تضطلع به الأمم المتحدة في مواجهة مختلف التحديات والقضايا، لا سيما في ظل جائحة (كورونا) التي اجتاحت العالم منذ ما يزيد على العام ونصف العام".

ودعا إلى ضرورة تكاتف جميع الدول "للتغلب على هذه الجائحة وآثارها المدمرة وتبعاتها التي طالت جميع دول العالم".

ولفت إلى أن مشاركة الكويت في هذا الاجتماع الدولي لـ"تعزيز شراكتها الاستراتيجية مع الأمم المتحدة وأجهزتها ووكالاتها وبرامجها المختلفة الهادفة إلى تبني وتنفيذ المبادرات الإنسانية، ومواصلة الجهود لتعزيز القدرات في مواجهة الأزمات والكوارث المعاصرة".

وانطلقت اجتماعات الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية في 14 سبتمبر الجاري، بينما تبدأ اجتماعات رفيعة المستوى يشارك فيها 110 من رؤساء الدول، بين 21 و27 سبتمبر الجاري.

مكة المكرمة