الكويت تنتخب غداً.. والسجن 10 سنوات لمخالفي الحجر الصحي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EDYn9

ستجرى الانتخابات ضمن إجراءات وضوابط مشددة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-12-2020 الساعة 10:34

ما هي العقوبات التي تنتظر المصابين بكورونا المخالفين للحجر الصحي؟

10 سنوات سجن وغرامة بنحو 100 ألف دولار أمريكي.

كم عدد المرشحين المتقدمين للانتخابات؟

326 مرشحاً ومرشحة.

تشهد الكويت، يوم غد السبت، إجراء انتخابات مجلس الأمة بمشاركة 326 مرشحاً، وسط إجراءات مشددة وضوابط أبرزها عقوبات قد تصل إلى السجن 10 سنوات للناخبين المصابين بكورونا، المخالفين لإجراءات الحجر الصحي.

ونقلت صحيفة "القبس" المحلية، عن مصادر في وزارة الصحة قولها، إن العقوبات المشددة ضد الناخبين المخالفين لقرارات الحجر الصحي، "قد تصل إلى السجن 10 سنوات والغرامة التي تبلغ 30 ألف دينار (98.5 ألف دولار)".

وأشارت إلى أن العقوبات التي تنتظر المصابين المخالفين لإجراءات الحجر يوم الانتخاب ستكون وفقاً لأحكام القانون رقم 8 لعام 1969 بشأن الاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية، حيث سيكونون معرضين للسجن 10 سنوات والغرامة التي لا تقل عن 30 ألف دينار، بعد ثبوت مخالفتهم وكسرهم للحجر وجمع الدلائل التي تثبت مخالفتهم، وتحريك وزارة الصحة دعوى قضائية بحقهم.

وعن تصويت المصابين بفيروس كورونا والخاضعين للحجر الصحي، ذكرت المصادر أنهم سيكونون تحت رصد تطبيق "شلونك"، الذي تستخدمه وزارة الصحة في تتبع أي مصاب منذ بدء الأزمة، لافتة إلى أنه ساهم في الكشف عن خروقات عدة قام بها مصابون لإجراءات الحجر، ما عرضهم حينها إلى تسجيل دعاوى قضائية ضدهم.

وبينت أن هناك مدرسة في كل دائرة خصصت مقراً لاقتراع المصابين والخاضعين لإجراءات الحجر الصحي.

وأكدت المصادر جهوزية وزارة الصحة الكويتية لانتخابات مجلس الأمة التي ستعقد السبت، بتشكيلها فرقاً للتعامل الأمثل مع الإجراءات الاحترازية المقرر تطبيقها في لجان التصويت.

ودعت المصادر الناخبين إلى عدة اعتبارات يجب مراعاتها عند الإدلاء بصوتهم، بينها "الخضوع لقياس درجة الحرارة قبل دخول اللجنة وعدم الوقوف في أي تجمعات خارج المقار، ووضع الكمام وتغطية الأنف والفم، وتعقيم اليدين، وعدم التخلي عن القفازين إلا في حال إنهاء عملية التصويت".

ويبدأ الكويتيون غداً (السبت 5 ديسمبر)، التصويت لاختيار 50 نائباً سيمثلونهم في مراقبة أداء الحكومة وإصدار التشريعات خلال السنوات الأربع المقبلة، من بين 326 مرشحاً ومرشحة.

وقالت صحيفة "الجريدة" المحلية إن عدد المرشحين هم 297، فيما بلغ عدد المرشحات 29، وسيصوت لهم نحو 567694 هم إجمالي الناخبين.

وهذه هي أول انتخابات تشريعية تجريها البلاد في عهد الأمير الجديد الشيخ نواف الأحمد الصباح، كما أن المجلس المرتقب سيكون على موعد مع ملفات سياسية واقتصادية واجتماعية استثنائية؛ في ظل حملة مكافحة الفساد الواسعة التي بدأتها الحكومة قبل نحو ستة أشهر، في ظل تأثيرات جائحة كورونا.

وأجريت آخر انتخابات برلمانية عام 2016، ويحق لـ574 ألف ناخب وناخبةٍ التصويت، وفق الأرقام الرسمية.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة