الكويت: تفاهمات دفاعية مع العراق والوضع عبر الحدود مطمئن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BwrXzA

خالد الجار الله، نائب وزير الخارجية الكويتي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-01-2020 الساعة 09:35

كشف نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، عن أهمية الزيارة التي قام بها وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري إلى بلاده، وقال إنها تأتي في إطار التنسيق بين البلدين، مؤكداً أهمية الجهود التي بذلتها قطر لتهدئة الأوضاع في المنطقة.

وأعرب الجار الله، في تصريحات للصحفيين، عن أمل بلاده في أن تكون هناك جهود لمعالجة أوضاع العراق ولبنان واليمن، مضيفاً: "نؤكد على التهدئة وعلى الحوار والحلول السلمية لأي خلافات أو نزاعات يمكن أن تحدث في الوطن العربي".

وأشار إلى أن زيارة الوزير العراقي تأتي أيضاً للحديث فيما يتعلق بالحدود بين البلدين، وقال: إن "هناك تفاهمات بين الأجهزة الدفاعية والأمنية العراقية-الكويتية، وبالتالي الوضع عبر الحدود مطمئن".

وكان وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري وصل إلى الكويت، يوم الأحد الماضي، وبحث مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الكويتي، الشيخ أحمد منصور الأحمد الصباح، عدداً من القضايا المشتركة بين البلدين، وفقاً لـوكالة "كونا" الرسمية.

في موضوع متصل أكد نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، أهمية الجهود التي بذلتها قطر لتهدئة الأوضاع في المنطقة.

وقال: "بالفعل لدى الأشقاء في قطر تحركات مكوكية، وهم نشطون من خلال علاقاتهم واتصالاتهم، وهي دائماً حية وحيوية".

وأضاف: "بالتالي من الطبيعي أن نرى اتصالات وزيارات من الإخوة في قطر لإيران والعراق ومناطق أخرى، وهذه هي طبيعة الدبلوماسية القطرية الحيوية، ولم نستغرب هذه الزيارات الطبيعية في هذا الإطار".

وتأتي تصريحات الجار الله بالتزامن مع حراك نشط للخارجية القطرية خلال الأيام الماضية في إطار تهدئة الأوضاع في المنطقة، كان آخرها زيارة قام بها وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أمس الاثنين، إلى الكويت ناقلاً رسالة شفهية إلى أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وتأتي هذه الزيارة بعد أيام من زيارة مماثلة قام بها وزير الخارجية القطري، يوم الأربعاء الماضي، إلى العراق، حيث التقى خلالها نظيره العراقي محمد علي الحكيم وكبار المسؤولين؛ لبحث جهود التهدئة في منطقة الخليج العربي.

وتسعى الدبلوماسية القطرية لتهدئة التوتر في المنطقة التي تشهد توتراً كبيراً، بعدما اغتالت واشنطن قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني ببغداد، في الثالث من الشهر الجاري، وبعدها بأيام استهدفت طهران قاعدتين عسكريتين في العراق تستضيفان جنوداً أمريكيين، في الثامن من يناير الجاري.

مكة المكرمة