الكويت تدين استيطان "إسرائيل" واستمرارها بخطة الضم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jk7x2V

مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 27-10-2020 الساعة 11:58
- ما الذي أكدته الكويت بخصوص القضية الفلسطينية؟

أكدت مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية، والهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة.

- كيف وصفت استمرار "إسرائيل في بناء المستوطنات؟

بالسياسة العدوانية.

أعربت الكويت عن أسفها حيال استمرار الاحتلال الإسرائيلي في سياساته العدوانية ضد الشعب الفلسطيني، وعدم التراجع عن خطط ضم الأراضي في الضفة الغربية المحتلة.

وفي كلمة مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة، منصور العتيبي، في جلسة مجلس الأمن الدولي، مساء الاثنين، بنيويورك، أكدت الكويت مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية، والهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة.

وقال العتيبي: "مع الأسف وفي ظل هذا التهديد المباشر لوجودنا تستمر إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، في سياساتها العدوانية ضد الشعب الفلسطيني، وتواصل تذكيرنا بأنها لم تتراجع عن خطط ضم الأراضي في الضفة الغربية".

وأضاف: "هذه السياسات تؤكد مرة أخرى أن ما تسعى إليه إسرائيل هو تكريس الاحتلال عبر مواصلة أنشطتها وسياساتها غير القانونية في توسيع وبناء وإقامة آلاف الوحدات الاستيطانية وضم الأراضي"، وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وتابع: "التقارير الأممية الصادرة مؤخراً أكدت ارتفاع عدد الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، بعد أن أعطت الحكومة الإسرائيلية الضوء الأخضر لبناء آلاف من الوحدات الاستيطانية الجديدة غير القانونية".

وشدد مندوب الكويت الأممي على أن "هذه الأفعال تساهم في تلاشي فرصة الفلسطينيين لإقامة دولة فلسطينية مستقلة متصلة وقابلة للحياة والاستمرار وذات سيادة مستقلة".

كما جدد تأكيد تمسك الدول العربية بالسلام كخيار استراتيجي، وحل الصراع العربي الإسرائيلي وفق القانون الدولي، بما يؤدي الى حصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه السياسية المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأوضح أن تقرير الأمين العام الأخير الخاص بالمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة أشار إلى إجراء وزارة العدل الإسرائيلية لعشرات التحقيقات دون إدانة أي من المستوطنين.

وقال: "إن تلك الممارسات باتت تتطلب منا أكثر من أي وقت مضى تفعيل الآليات الدولية والسياسية والقانونية لضمان مساءلة إسرائيل ومحاسبتها عن استمرار انتهاكاتها المستمرة لحقوق الشعب الفلسطيني المصانة بموجب القوانين الدولية".

وفي 17 أكتوبر الجاري، أعلنت منظمة التحرير الفلسطينية، في تقرير، أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على بناء 12.159 وحدة استيطانية بالضفة الغربية خلال العام الحالي، ما يعد رقماً قياسياً في بنائها منذ 2012.

ويواجه الفلسطينيون تحديات متعددة بينها "بصفقة القرن"، التي أعلنها ترامب نهاية يناير الماضي، ومشروع الضم الإسرائيلي لأراضٍ بالضفة الغربية، واتفاقيات التطبيع العربية المتتابعة مع "إسرائيل".

ووقَّعت الإمارات والبحرين في العاصمة الأمريكية واشنطن اتفاقيتي تطبيع مع "إسرائيل"، منتصف سبتمبر الماضي، بحضور ورعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وعاد الأخير ليعلن، في 23 أكتوبر الجاري، انضمام السودان، ثالث دولة عربية، إلى قطار التطبيع مع "إسرائيل".

مكة المكرمة