الكويت تدعو لتعاون خليجي - آسيوي والتوحد لمواجهة التحديات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xe7ywY

وزير الخارجية الكويتي الشيخ د. أحمد الناصر

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 16-07-2021 الساعة 16:31
- ما الذي دعا إليه وزير الخارجية الكويتي؟

إلى مزيد من التعاون بين الخليج ووسط وجنوب آسيا.

- ماذا عن طريقة التعاون التي رآها الوزير الكويتي؟

من خلال عمل جماعي، "حيث لا يمكن أن يحصن أحدنا إن لم يتحصن العالم أجمع".

دعت دولة الكويت إلى مزيد من التعاون بين الخليج ووسط وجنوب آسيا، مؤكدة ضرورة توحد العالم في مواجهة التحديات.

وقال وزير الخارجية الكويتي ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، الشيخ أحمد الناصر، إن بلاده تؤمن بالإمكانيات والإنجازات التي يمكن تحقيقها عبر تطوير التعاون ما بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية وإقليمي وسط وجنوب آسيا. 

ودعا في كلمة له في أعمال المؤتمر الدولي، الذي حمل عنوان "آسيا الوسطى وجنوب آسيا: الترابط الإقليمي.. التداعيات والفرص" في أوزبكستان، الجمعة، إلى "مزيد من التعاون بين أقاليم الخليج ووسط وجنوب آسيا وبأسلوب يبرز الروابط الإقليمية بين تلك المناطق ويستثمر فيها عبر قطاعات منها التنمية والممرات التجارية والاستثمار كأمثلة على فرص ملحة للتعاون الإقليمي". 

وتابع: "يضاف إلى ما سبق الحاجة إلى نهج شمولي ثنائي وجماعي كفيل بمواجهة التحديات والمتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم منذ عام ونصف، لذا فهناك حاجة لتضافر الجهود في آسيا وحول العالم في تعزيز منظوماتنا الصحية والأمن الغذائي والمؤسسات التعليمية وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني".

وأكد أن تلك الجهود "بحاجة إلى عمل جماعي، حيث لا يمكن أن يحصن أحدنا إن لم يتحصن العالم أجمع".

وأشار إلى أن الكويت "ترتبط بصلات وثيقة مع وسط وجنوب آسيا، وقد توثقت عُرا تلك الروابط خلال العقود الماضية عبر التعاون في التنمية".

وأوضح: "بينما نناقش اليوم المفاهيم والأطر الرامية لتشكيل رؤية استراتيجية عابرة للإقاليم، فإن دولة الكويت تؤمن بالإمكانيات والإنجازات التي يمكن تحقيقها عبر تطوير التعاون ما بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية وإقليمي وسط وجنوب آسيا".

مكة المكرمة