الكويت تحتفل بعيدها الوطني في ظل كورونا وآثاره القاسية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9D7Ezn

الكويت تحتفل بأعيادها الوطنية بإجراءات احترازية مشددة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-02-2021 الساعة 09:42
- ما هي احتفالات الكويت الوطنية؟

تحتفل بيومها الوطني في 25 فبراير سنوياً، قبل يوم من احتفالها بعيد التحرير.

- ما أبرز قرارات الكويت الاحترازية للحد من كورونا؟

أغلقت منافذها البرية والبحرية كافة، وألزمت القادمين بحجر صحي مؤسسي.

تحتفل دولة الكويت، اليوم الخميس، بعيدها الوطني في نسخته الستين؛ تزامناً مع إجراءات احترازية مشددة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد وسلالاته الجديدة، وآثارها القاسية على البلاد.

والعيد الوطني الكويتي هو عطلة رسمية احتفالاً بذكرى استقلال الكويت عن المملكة المتحدة، ويحتفل به في 25 فبراير من كل عام بموجب مرسوم أميري صدر في مايو 1964، بعد تعديل موعده السابق الذي كان يوافق 19 يونيو بدءاً من عام 1962.

ومنذ عام 1992 تتزامن احتفالات العيد الوطني مع احتفالات الدولة الخليجية بعيد التحرير الذي يوافق 26 فبراير، وذلك بمناسبة تحرير الكويت عام 1991 من الغزو العراقي إبان حرب الخليج الثانية.

وفي هذا الإطار أرسل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، برقية تهنئة إلى نظيره الكويتي الشيخ نواف الأحمد، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني في بلاده.

والاثنين الماضي، قررت الحكومة الكويتية إغلاق المنافذ البرية والبحرية كافة، اعتباراً من 24 فبراير الجاري وحتى 20 مارس المقبل، مع بعض الفئات القليلة المستثناة.

كما قضت بمنع دخول جميع أنواع صالات المطاعم والمقاهي حتى تلك الموجودة داخل مراكز التسوق، مع الاكتفاء بالطلبات الخارجية، إضافة إلى أنها ألزمت القادمين بالحجر المؤسسي لمدة تتراوح ما بين 7 أيام و14 يوماً، بحسب الوجهة القادمين منها.

وفضل مجلس الوزراء الكويتي إرجاء تطبيق الحظر الجزئي في الوقت الراهن، رغم وجود توصية بفرضه للحد من تفشي الفيروس التاجي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت الكويت إغلاق الأنشطة التجارية كافة، باستثناء الصيدليات ومنافذ التسوق للأغذية والمستلزمات الصحية والتموينية، ابتداء من 7 فبراير، ولمدة شهر قابل للتمديد.

واقتصادياً تعاني الكويت أزمة اقتصادية صعبة؛ بسبب تأثيرات كورونا وانخفاض أسعار النفط، المصدر الرئيس لأكثر من 90% من الإيرادات الحكومية.

وتواصل الكويت تطبيق إجراءات صارمة للحد من انتشار الوباء بعد تصاعد منحنى الإصابات بشكل كبير خلال الفترة الماضية.

وفي آخر حصيلة رسمية معلنة بلغ عدد الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد في الكويت 187 ألفاً و5 إصابات، شفي منها 175 ألفاً و48 حالة، في حين توفي من جراء التأثر بالفيروس 1062 حالة.

مكة المكرمة